أخبار

التجاني شغب: قوات الدعم السريع لا تستهدف قبيلة «الزغاوة»

في رسالة صوتية له، خاطب العقيد بقوات الدعم السريع، عبد الله التجاني شغب، قبيلة الزغاوة التي ينتمي لها قائلا: إنهم لا يهدفون إلى قتالهم وإنما يقاتلون القوات المسلحة دفاعًا عن أنفسهم ومن أجل المظالم التاريخية ومن أجل الأمة السودانية. وأضاف مخاطبًا حركات الكفاح المسلحة المتحالفة مع الجيش وقبيلة الزغاوة: “أن هذه الحرب التي ينجرون لها ليست حربهم، وأن الدعم السريع مؤسسة رسمية ولا عداء لها معهم أو مع أي قبيلة أخرى”.

وأكد شغب على أن انجرار كثير من أبناء القبيلة إلى الحرب، سببه الحركات المسلحة التي شدد على أنها تحالفت مع النظام البائد لأجل مصالح شخصية، مؤكدًا أن لهم أجندة مع الحركة الإسلامية وفلول النظام الإسلامي. موضحًا أن الحركات المسلحة “خانت قضيتها وتخلت عن شعاراتها وبتحالفها مع الإسلاميين تناقض تاريخها”. وأكد في سياق ذلك على أن النصر سيكون من للدعم السريع.

وناشد “العقيد” أفراد قبيلته، بضرورة ألا ينجروا إلى مخطط الفلول وأبنائهم في قيادة الحركات المسلحة. وأن يتوقفوا عن تبني قضية الفاشر وحدهم دون غيرهم من القبائل الكثيرة التي تسكن الفاشر. وأشار شغب إلى أن العشرات من أبناء الزغاوة يموتون يوميًّا في معارك الفاشر، في حرب لا مصلحة لهم فيها، وأنهم يموتون في حرب خاسرة. وطالب الحركات المسلحة بالتوقف عن الدفع بأبناء “الزغاوة” المساكين في حرب ليست لهم. وأكد على أن قضية “الزغاوة” هي قضية الدعم السريع.

وناشد الإدارة الأهلية بدار زغاوة خاصة، بأن يبتعدوا عن الحرب، ويلتزمون بالحياد. وأكد شغب على أن الإدارة الأهلية لقبيلة “الزغاوة” مرحب بها من قبل قيادة الدعم السريع. وطمأن المواطنين الذين نزحوا بالعودة إلى مناطقهم.مضيفًا، “أن الدعم السريع مؤسسة رسمية ترحب بالتعاون مع المواطنين”. 

وأكد شغب أن هذا الخطاب هو أيضًا رسالة الفريق أول محمد حمدان دقلو لهم. والتي مفادها ألا ينجروا إلى خطاب الكراهية، وأن يبتعدوا عن مناطق النزاع على أن يعودوا لها بعد توقف العمليات. واختتم العقيد حديثة مناشدًا العرب والزغاوة والإدارات الأهلية بضرورة العيش المشتركة، وأن على جميع قبائل دارفور الاتحاد ونبذ التفرقة ومواجهة التحديات سويًا وحلها وفق التقاليد والأعراف الراسخة، والابتعاد عن العنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ