أخبار

المخابرات تعتزم “مكافحة خطاب الكراهية لدعم فرص السلام”

الخرطوم- الجماهير
أعلن جهاز المخابرات العامة بالسودان، الإثنين، اعتزامه مكافحة خطاب الكراهية، لدعم فرص السلام والتحول الديمقراطي في البلاد.
وقال مدير جهاز المخابرات الفريق أول جمال عبد المجيد، في ندوة نظمتها الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالخرطوم، “نؤكد عزمنا على محاربة خطاب الكراهية بتضافر جهود المجتمع المدني والإعلام والشركاء الدوليين، لدعم فرص السلام والتحول الديمقراطي وبناء المؤسسات بالسودان”.
وأضاف: “يظل خطاب الكراهية واحدا من المهددات التي يجب التصدي لها باعتبارها تستهدف القيم الاجتماعية، لا سيما وأنه قابل للتطور والاتساع في ظل وجود مسببات لتمدده داخل المجتمعات”.
بدوره دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف السوداني نصر الدين مفرح، سلطات بلاده إلى تفعيل القوانين لمواجهة خطاب الكراهية.
وقال مفرح: “السودان لا ينقصه قوانين، بل ينقصه تفعيلها ضد كل من تسول له نفسه لارتكاب جريمة الكراهية، لا بد أن نحارب هذه الجريمة على كافة الأصعدة”.
ومنذ عقود، يعاني السودان صراعا قبليا خاصة بين قبائل عربية وإفريقية لأسباب منها النزاع على الرعي والمياه وملكية أراضٍ، وسرعان ما تتحول إلى اقتتال دام بين الأطراف المتناحرة؛ بسبب انتشار السلاح لدى المواطنين.
وإحلال الاستقرار هو أحد أبرز أهداف حكومة عبد الله حمدوك، في مرحلة انتقالية بدأت في 21 أغسطس 2019، بعد أشهر من عزل قيادة الجيش لعمر البشير من الرئاسة (1989-2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية. –

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ