أخبار

المكونات الاجتماعية بمدينة الجنينة تبحث خطط بديلة لاستمرار خدمات الكهرباء

الجنينة- الجماهير 

ناقشت المكونات الاجتماعية بمدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور، الخطة البديلة لاستمرار التيار الكهربائي بعد نفاد الوقود، وذلك بدعوة من مبادرة “شباب من أجل إنقاذ الجنينة”. 

وتعيش مدينة الجنينة هذه الأيام ظلام دامس بسبب توقف التيار الكهربائي لانعدام وقود التشغيل. 

وقال الناطق الرسمي باسم مبادرة أهل الجنينة، عبدالباقي علي حسين، إن انقطاع التيار الكهربائي يأتي لعدم توفر الوقود وتوقف الإمداد من المركز. 

وأشار إلى أنه “يجب وضع خطة بديلة نسعى من خلالها لتوفير وقود الكهرباء في مدينة الجنينة وإدارة المشاريع الخدمية”.

وطالب عبدالباقي، قيادة قوات الدعم السريع، بالتدخل العاجل للمساهمة في توفير المشتقات البترولية.

وفي ذات الاتجاه، أوضح رجل الأعمال، محمد شريف تازورا، بأن انقطاع التيار الكهربائي أدى إلى توقف جميع الخدمات الأساسية والصحية بالولاية. ودعا المكونات الاجتماعية لتضافر الجهود لاستعادة الخدمات الضرورية والمحافظة على استمراريتها.

وفي صعيد متصل، تحدث أمين عام مبادرة شباب من أجل إنقاذ الجنينة، محمد علي، عن أن المبادرات الشبابية ساهمت في عودة الخدمات الأساسية ورتق النسيج الاجتماعي وتماسك مجتمع غرب دارفور. 

وأشار إلى أنه يحب وضع خطة وحلول من الجهات المختصة وبمشاركة المنظمات من أجل توفير الخدمات. 

وطالب عضو المكتب التنفيذي للغرفة التجارية، محمد عيسي، بضرورة تكوين لجنة لمتابعة وتنفيذ مخرجات هذا الاجتماع. وأكد استعداد الغرفة التجارية للمساهمة في توفير كافة الخدمات الضرورية لمواطن ولاية غرب دارفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ