رأي

علي أحمد يكتب: (كباشي – العطا ) .. وهل نأسى لعاهرة لأن غريمها قواد؟

علي أحمد
علي أحمد

يقول المثل “إذا اختلف اللصان ظهر المسروق”، وهو مثل يصلُح عنواناً لصراع الضباع الذي نشب حالياً بين مساعدي “البرهان” قائدي الجيش، الفريق “شمس الدين كباشي” والفريق “ياسر العطا”، وهو صراع حتمي كان لابد من حدوثه طال الزمن أم قصر، بل تأخر كثيراً، لأن ما ظنه البعض من وئام بينهما، لم يتأسس على قيم الحق والعدل والخير، وإنما تأسس على الخيانة والغدر والدم، ومن أسس بنيانه على شفا جُرفٍ هارٍ انهار عليه، هكذا قال الله العزيز القدير، وهكذا تقول حكمة التاريخ.
الخلاف بين الرجلين قديم يتمحور حول وراثة “البرهان” الذي هو في حكم الميت، وهذا موضوع آخر، وقد ظهر خلافهما إلى العلن لأول مرة عندما تحدث الكباشي نهاية الأسبوع في مدينة القضارف، قائلاً بضرورة عمل كل منسوبي المقاومة الشعبية تحت راية الجيش، وأنه “لن يقبل برفع أي راية سياسية أو حزبية داخل الجيش أو داخل صفوف المقاومة”، مضيفاً بأن “أي سلاح يصرف يجب أن يكون من داخل الجيش وتحت إشرافه”.
لم تمر ثلاث ليالي حتى خرج “العطا” متحدثاً هامزاً غامزاً بذات طريقته الوقحة إياها، طالباً من الشعب الانتظام في صفوف المقاومة الشعبية، قائلًا: “لا تلتفتوا لما يقال حول المقاومة إنها كلمات تزروها الرياح”، في إشارة واضحة ومباشرة لحديث الكباشي!
وبالطبع لم يخيب “العطا” ظن جمهور المستمعين الذين أصبحوا ينتظرون حديثه للضحك والتسلية في زمن عزت فيه الابتسامة، وغاب عنه الترفيه بفعل الحرب “الكيزانية “اللعينة، ولكن حديثه هذه المرة جاء مثيراً للضحك والغثيان في آن معاً، بعد أن هبط إلى درك من الشطط واللامعقولية، هو أقرب إلى الجنون منه إلى التهريج، إذ بلغ به “الهيجان” مبلغاً بئيساً، جعله يسيء حتى إلى نفسه، شاتماً ولاعناً ثورة الشعب ووثيقتها الدستورية التي تم التواثق عليها بالدماء والدموع، والتي لولاها لكان نسياً منسياً في نواحي أمدرمان، لا يعرفه أحد سوى بعض المنحرفين وصبية صوالين الحلاقة، الذين يسدون رمقهم منه عن مسغبة لا رغبة، ليسد (حاجته!) منهم، والممارسات الشاذة مهما خفيت على الناس تظل ملازمة للإيماءات واللغة!!
وبعيداً عن مشكلة “العطا” مع كباشي، وفواصل الردح التي بينهما، والتي لا تحفظ وداً ولا تصون عهداً ولا تحترم القوانين العسكرية وصرامتها، هذا مع علمنا أن الذي أمامنا ليس بجيش وإنما مليشيا حزبية عقائدية، ونقول له:”واهم يا عطا إن أنت ظننت ان بوسع متهتك بذيء وخليع، ومتبلد من أعلاه ومنخور من أسفله، وخصي فعلياً وسياسياً مثلك، أن يلغي ثورة ديسمبر، أو يستطيع أن يقف في طريقها، أو يمنع ويمنح مسيرها، ونرجو ألا تأخذك عزة نفسك السيئة بالإثم، وأن تتعلم ممن سبقوك في الجهالة و “الهرشة” وسوء الخلق والقول، وان تتذكر اننا من أسقطنا من كان يقول بان العالم تحت “جزمته”، فأرجو أن تعي وترعوي وتتعظ، أقله من “الجزمة” فمثلك لا يتعلم إلا منها وبها.
سعد البعض بحديث “الكباشي”، وهلل له من هلل، وقد يقول قائل انه قد أصاب الكباشي وأخطأ العطا، ولا بأس في ذلك، فليهلل من يريد وليسعد من يسعد، ولكن العبرة ليست في الأقوال وإنما في الأفعال، كما يجب هنا عدم النظر إلى سلامة الحديث، بل لمصداقية المتحدث، فهل “الكباشي” الذي سمته الثورة “كضباشي” – وتقرأ كذباشي أيضا – هل هو أهل للمصداقية؟ إلا لو كان الاصطفاف والتعاطف معه فقط لأن خصمه هو العطا، وفي هذا نقول لهم ما قاله الشاعر العراقي الفذ “أحمد مطر”: “وهل نأسى على عاهرة // لأن غريمها قواد؟”
هذا مع العلم بأنني لا أخص أحدهما بصفة دون الآخر، فكلاهما تكتمل فيه شروط العهر، وكلاهما قواد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ