الرئيس الإقليمي لشركة “فيزا” الأمريكية يصل الخرطوم لبحث التعاون في مجال المدفوعات الإلكترونية

36

 

الخرطوم – الجماهير

استهل الرئيس الإقليمي لشركة “فيزا” بمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، أندرو توري، زيارة تستغرق يومين، هي الأولى له إلى السودان، بهدف تعزيز فرص التعاون مع المؤسسات المصرفية والمالية في البلاد.

وشركة “فيزا” المحدودة هي شركة متعددة الجنسيات مقرها في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، في الولايات المتحدة الأمريكية. وتدير الشركة أكبر شبكة في العالم للمدفوعات الإلكترونية، وإدارة المدفوعات بين المؤسسات المالية والتجار والمستهلكين والشركات والكيانات الحكومية.

ويلتقي توري خلال الزيارة عدداً من المسؤولين بالدولة ومديري المصارف والمؤسسات المالية الشريكة الحالية والمستقبلية، وكبار المسؤولين، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك. والتقى محافظ بنك السودان المركزي، محمد الفاتح زين العابدين، بمكتبه اليوم الثلاثاء، مدير شركة “فيزا”، أندرو تور، وتناول اللقاء أهمية تعزيز التعاون مع الشركة المدرجة في بورصة نيويورك، من أجل تسهيل المدفوعات الإلكترونية للمساهمة في عملية بناء وتطوير المدفوعات.

وفي مارس الماضي، تم إصدار أول بطاقة “فيزا” في السودان من بنك المال المتحد (UCB)، واعتبر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الخطوة رمزاً لعودة السودان للاندماج الذي طال انتظاره في الاقتصاد العالمي، وذلك، خلال تسلمه بطاقته.

ومن جانبه، أكد محافظ البنك المركزي على أهمية الشراكة مع شركة “فيزا” التي تعتبر مؤشراً طيباً على أن السودان أصبح يسير في الاتجاه الصحيح للدخول في منظومة المدفوعات الرقمية العالمية، والتى من شأنها أن تساعد في عملية توسيع الشمول المالي مما يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية في البلاد.

واستبق وفد شركة “فيزا” الاجتماع مع المحافظ بلقاء مع إدارة نظم الدفع بالبنك المركزي وشركة الخدمات المصرفية الإلكترونية. ووفقاً لوكالة السودان للأنباء سيتم عقد العديد من الاجتماعات حول كيفية تقديم الدعم الفنيّ نظراً لطبيعة المرحلة وإمكانية تذليل الصعوبات والعقبات للوصول لبناء منظومة دفع رقمية موثوقة ومقبولة وآمنة تساعد في ترقية الخدمات التي تقدمها المصارف العاملة بالبلاد.

وأشار بيان صحفي أصدرته “فيزا” إلى أن زيارة توري تشكل أحدث مثال على الجهود التي تبذلها “فيزا” لبناء شراكات جديدة وتوظيف تقنياتها عالمية المستوى لدعم الشمول المالي ومسيرة النمو الإقتصادي في السودان. وذكر أن “فيزا” تتعاون حالياً بشكل وثيق مع “8” شركاء مرخصين في السودان لمساعدة الدولة في بناء اقتصاد أكثر قوة وشمولية.

ونقل البيان عن أندرو توري، الرئيس الإقليمي لشركة “فيزا” قوله “إن السودان يتمتع بإمكانات استثمارية مهمة، ويشهد العديد من التطورات الاقتصادية المبشّرة. وانطلاقاً من دورنا المهم في دفع عجلة التجارة العالمية، نلتزم بالشراكة مع الحكومة والمؤسسات في السودان لدعم أهداف التحول الاقتصادي هناك، والمضي قدماً في مساعينا لدمج الدولة في الاقتصاد العالمي، وتوسيع نطاق وصول المزيد من المستهلكين والشركات للاستفادة من مزايا المدفوعات الرقمية”. وأضاف توري: “أتطلع إلى المشاركة في حوار بنّاء مع البنوك والمؤسسات المالية الرئيسية والهيئات الحكومية وغيرهم من أصحاب المصلحة الاقتصاديين لتوظيف الشراكات الجديدة في بناء منظومة دفع موثوقة تدعم عملية تبني المدفوعات الرقمية، وبالتالي تساعد في ترسيخ عملية التوسع الاقتصادي وجهود التنمية في البلاد”.

تعليقات
Loading...