أخبار

أسرة معارض معتقل من قبل الأمن السوداني تشكو تردي وضعه الصحي

صديق يوسف

 

 

الخرطوم: الجماهير

 

أعربت أسرة صديق يوسف، القيادي بالحزب الشيوعي السوداني، وتحالف قوى الإجماع الوطني المعارض، والمعتقل منذ 23 نوفمبر الماضي من قبل الأمن السوداني،  عن قلقها إزاء تردي وضعه الصحي، وطالبت باطلاق سراحه أو تقديمه لمحاكمة عادلة.

 

وقالت الأسرة في بيان تحصلت عليه “الجماهير” اليوم، إن يوسف الذي يبلغ من العمر 85 عاماً يعاني من تردي في حالته الصحية وسوء تغذية وانهاك جسدي، وأشار البيان، إلى أن جهاز الأمن والمخابرات السوداني، رفض 4 طلبات من الأسرة لزيارته في المعتقل ليوافق في  5 يناير الجاري.

 

وطالبت الأسرة جهاز الأمن والمخابرات بإطلاق سراحه أو تقديمه لمحاكمة عادلة، كما ناشدت منظمات حقوق الإنسان والناشطين الحقوقيين مواصلة الضغط حتى اطلاق سراحه.

 

واعتقل الأمن السوداني يوسف، مع مجموعة من قيادات تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض والناشطين الشباب في أعقاب دعوات أطلقها شباب عبر وسائل التواصل الاجتماعي  في نوفمبر الماضي لتنظيم عصيان مدني احتجاجاً على القرارات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة السودانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ