أخبار

إبراهيم محمود: إتفاق غير رسمي مع حركات دارفور على القضايا الرئيسية

 

أرشيفية

الخرطوم الجماهير

 

قال إبراهيم محمود ، مساعد الرئيس السوداني، إن حكومته توصلت لاتفاق في القضايا الخلافية الرئيسية مع الحركات المسلحة بإقليم دارفور، غرب البلاد، في لقاءات غير رسمية تمت في الفترة الأخيرة، وأشار إلى عزمهم حسم بقية الملفات في الجولات المقبلة.

 

وأكد محمود للصحفيين أمس، عقب لقائه نيكولاس هايسوم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان، موافقة الحكومة جميع المقترحات في خارطة الطريق التي دفعت بها الوساطة الأفريقية، والترتيبات التي تم فيها الاتفاق مع المبعوث الأميركي معتبراً الخارطة  أساساً لأي عملية سلام.

 

وأضاف محمود أن لقائه مع المبعوث الأممي ناقش الأوضاع في جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، والعلاقة مع جنوب السودان، وكشف عن تقديمهم  مبادرات للمعارضة وأنهم في إنتظار ردها عليها، حاثاً الأخيرة على البعد عن التكتيكات المؤقتة والعمل على إحلال السلام.

 

وطالب المجتمع الدولي بممارسة ضغوط على المعارضة المسلحة لتثبت جديتها ورغبتها في السلام، مشيراً إلى أن المبعوث الأممي أصبح واثقاً من جدية الحكومة للوصول إلى سلام دائم في البلاد.

 

وتربط الحكومة السودانية بين وقف العدائيات والتفاوض حول بقية القضايا الخلافية مع الحركات المسلحة، كما تشترط إشراف حكومي على الإغاثة الإنسانية فيما تطالب الحركات بالتوقيع على وقف العدائيات أولاً وإختبار جدية الحكومة إلى جانب استحداث ألية جديدة للإشراف على العمليات المرتبطة بالملف الإنساني.

 

وفشلت المفاوضات الرسمية بين الحكومة السودانية وحركات دارفور بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا برعاية الاتحاد الافريقي بعد 3 جولات، واستضافت إثيوبيا قبل نحو عام مفاوضات أخرى غير رسمية بين الطرفين إلا خلافات حول وقف العدائيات والترتيبات الإنسانية حالت دون التوصل لإتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ