أخبار

اسرى الحركات احرار و مطالب بالافراج عن الماظ و ضباط قوز دنقو

الخرطوم : الجماهير

اكتملت بالسجن الاتحادي في كوبر شمالي العاصمة الخرطوم، بعد ظهر الخميس، إجراءات أطلاق سراح  259 متهما بينهم 66 محكوماً بالاعدام، من منسوبي الحركات المسحلة التي تقاتل القوات الحكومية في اقليم درافور و لايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

 

وتمت عملية الإفراج وسط فرحة عارمة عمت أسر المحكومين والمتهمين، الذين أمضوا فترة في سجون مختلفة بأنحاء البلاد تراوحت ما بين 6 إلى 10 سنوات.

 

وشمل الإفراج النزلاء المحكومين بالإعدام والمتهمين في عدد من المعارك، أبرزها الهجوم على أمدرمان الذي نفذته حركة العدل والمساواة في العام 2008.

 

وقال عبد العزيز عشر، القيادي البارز و اشهر المحكومين للصحافيين، “ويلات الحرب مريرة لكن من يتجاوز الالآم يكون عبرة في التاريخ”.

 

واعتقل عشر مع آخرين اثناء قتال بين الحكومة وحركة العدل والمساواة بمدينة ام درمان في مايو 2008.

 

وطالب عشر، الحكومة السودانية بالافراج عن ضباط من حركة العدل والمساواة والمعتقلين في معركة قوز دنقو بجانب الافراج عن ابراهيم الماظ .

 

وقال الفريق شرطة أبوعبيدة محمد سليمان، مدير الإدارة العامة للإصلاح والسجون، في مؤتمر صحفي بمباني السجن الاتحادي، إن العملية تأتي تنفيذاً لقرار العفو الرئاسي الصادر من الرئيس البشير،أمس الأربعاء، حيث يملك السلطة الدستورية لذلك باعتباره رأس الدولة.

 

وأكد سليمان أن المفرج عنهم تحلوا طوال فترتهم بالانضباط والتعاون التام مع إدارة السجن التي بادلتهم بالمعاملة الحسنة والرعاية التامة.

 

وأشار إلى أن إدارة السجن أتاحت لهم فرص كافية لممارسة حقوقهم وامتيازاتهم، منوهاً إلى أن المدان المعروف عبدالعزيز عشر، حصل على درجة الدكتوراه من داخل السجن.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ