أخبار

اشتباكات عنيفة في «اللواء 92» بالميرم وقيادات أهلية تحث الجيش على الانسحاب

الميرم- الجماهير

قال أحد رجالات الإدارة الاهلية بمدينة الميرم، في تصريح خاص لـ«صحيفة الجماهير»، اليوم الأربعاء، إن اشتباكات عنيفة بين قوات الدعم السريع والجيش تدور لأكثر من خمس ساعات في أسوار ومباني «اللواء 92» بالمدينة الواقعة في ولاية غرب كردفان، والتي يتبع لوائها للفرقة 22 بابنوسة.

وأكد أن هناك مفاوضات تجرى لاحتواء الموقف وحث الجيش على تسليم «اللواء 92» لقوات الدعم السريع، تجنبًا للمعاناة التي يمكن أن تنتج عن الحرب داخل المدينة.

وكان قد قال عبدالرحمن طبيق، متطوع بغرفة طوارئ بابنوسة، لـ«دارفور24» إن مدينة الميرم محاصرة من جميع الاتجاهات من قبل قوات الدعم السريع، مشيرًا إلى محاولات من مجتمع المنطقة وقيادات أهلية من قبيلة المسيرية، لاقناع قيادات الجيش بالانسحاب.

الدعم السريع بالقرب من أسوار اللواء 92 بالميرم

وتحاول قوات الدعم السريع إحكام قبضتها على «اللواء 92» بالميرم، بعد أن استطاعت الاستيلاء على حامية الفولة، في الوقت نفسه الذي تحاصر فيه مقر الفرقة 22 بابنوسة. حيث أعلن سابقًا عناصر الدعم السريع، أنهم يتجهون إلى كل من «هجليج والميرم»: “نريد تقطيع أجنحة الفرقة (22) ببابنوسة” على حد قول قائد بقوات الدعم السريع، وذلك قبل نحو أسبوعين، أي بعد السيطرة على مدينة الفولة.

وأوردت «مراديس نيوز» أن مجموعة من (25) فردًا من عناصر القوات المسلحة أعلنت انضمامها للدعم السريع بمدينة الميرم ضمن مساعي أطلقها العقيد الفوتي للتفاوض مع جنود «اللواء 92» مشاة لتسليم أنفسهم أو الانضمام لقوات الدعم السريع أو مغادرة المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ