أخبار

الأمن السوداني يصادر صحيفة مستقلة للمرة العاشرة خلال أقل من شهر

عدد الاثنين 9 مايو 2016 المصادر بواسطة سلطات الامن في السودان
عدد الاثنين 9 مايو 2016 المصادر بواسطة سلطات الامن في السودان

الخرطوم: الجماهير
صادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، فجر الثلاثاء نسخ صحيفة “الجريدة” بعد طباعتها للمرة العاشرة في غضون 28 يوماً .
ودرج الأمن السوداني على مصادرة الصحف السودانية بعد إكمال طباعة كل النسخ كإجراء عقابي في حال نشرها لمواد يصنفها الأمن ضمن الخطوط الحمراء .
و اعلن أشرف عبد العزيز رئيس تحرير الجريدة مصادرة عدد اليوم الثلاثاء من المطبعة بواسطة اجهزة الأمن في السودان.
و كتب على فيسبوك قبل قليل ” جهاز الامن و المخابرات يصادر صحيفة الجريدة للمرة العاشرة خلال اقل من شهر”.
و عاقب جهاز الأمن والمخابرات صحيفة “الجريدة” المستقلة بالمصادرة أيضاً الثلاثاء الماضي.

اشرف عبد العزيز رئيس تحرير جريدة الجريدة السودانية
اشرف عبد العزيز رئيس تحرير جريدة الجريدة السودانية

وبذلك تبلغ حصيلة المصادرات التي نفذها جهاز الأمن بحق الصحف منذ انطلاق دعوات العصيان المدني في أواخر نوفمبر الماضي 26 مصادرة.
وأعلنت إدارة الصحيفة مؤخرا تحريكها إجراءات قانونية ضد جهاز الأمن بسبب المصادرات المتتالية خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة.
ودشنت صحيفة “الجريدة” قبل اسبوع حملة “القارئ المعلم” التي تهدف لمساهمة القراء بثمن نسخة من الصحيفة حتى ولو لم يتملكها ليحمي الصحيفة من التعثر المالي بسبب عقوبة الأمن بالمصادرة بقصد الإعاقة المادية للصحف.
وبدأت صحيفة “الجريدة” الجمعة الماضي 16 ديسمبر في تلقي مساهمات مالية من قرائها تضامنا معها ضد المصادرة من قبل جهاز الأمن والمخابرات.
من جانبها أدانت شبكة الصحافيين السودانيين (جهاز مواز لاتحاد الصحافيين) الخطوة واعتبرتها محاولة لتكميم أفواه الصحف ودعت الصحافيين للإعلان عن مواقف تصعيدية لوقف الهجمة الأمنية على الصحف.
وعلّقت صحيفتي (الجريدة) و (الميدان) صدورهما ، قبل اسابيع، احتجاجاً على التضييق الأمني على الصحف، واستجابة لدعوة شبكة الصحافيين المنادية بالإضراب عن العمل ليوم واحد.

شبكة الصحفيين
شبكة الصحفيين

واستحدث جهاز الامن السوداني، عقوبة المصادرة لثلاثة أيام على التوالي بحق الصحف التي يعتقد انها نشرت مخالفات تجاوزت بها “الخطوط الحمراء”

ويفرض الأمن السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بما في ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

ومنذ أن بدأت دعوات للعصيان المدني في نوفمبر عمدت سلطات الأمن إلى مصادرة الصحف المخالفة للتوجيهات ثلاث مرات على التوالي، وطالت العقوبة “الأيام” و”التيار” و”اليوم التالي” و”الوطن”، إلى جانب “الجريدة” 10 مرات و”الميدان” مرتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ