أخبار

الداخلية: توقيف أجانب أساءوا لـ”السودان” عبر مواقع التواصل

الخرطوم : الجماهير
كشفت وزارة الداخلية السودانية، اليوم السبت، عن إصدار بطاقة حصر مؤقتة تسمح للاجانب بالإقامة مدة عام قابلة التجديد، و قالت أنها اوقفت شباب من جنسيات عربية كتبوا عبارات مسيئة ضد البلاد على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، وأوضحت أن عدد الأجانب في البلاد بلغ مليونا ونصف المليون شخص.

وأوضحت الوزارة أنها شرعت في فتح فتح معسكرات إيواء للجنوب سودانيين الفارين من الحرب و نقص الغذاء في دولتهم، بالتنسيق مع المفوضية العليا للاجئين، وحددت نقاط حصر، مضيفة أنها تصنفهم على أنهم لاجئين،.

وشدد اللواء يس محمد الحسن، مسؤول دائرة الأجانب في وزارة الداخلية، في منبر جريدة “الصحافة، على ضرورة فتح معسكرات للاجئين الفارين من جنوب السودان لإيوائهم بالتنسيق مع مفوضية اللاجئين، مضيفاً “يجب أن لا يغادروها.

وأشار الحسن إلى منح الأجانب بطاقة حصر تتضمن كافة المعلومات، للسيطرة على الوجود غير الشرعي في البلاد.

ونقلت صحيفة “الطريق” عن الحسن ان الداخلية تبعد ( شهرياً او نصف شهريا) عدد يتراوح بين 200-300 اجنبي من دول القرن الافريقي الى بلدانهم.

واضاف ” تعتبر مناطق كسلا والبحر الاحمر والقضارف نشاط لعصابات تهريب البشر التي تنسق مع عصابات بالداخل “.

واضاف مسؤؤل دائرة الاجانب بوزارة الداخلية ” اؤكد لكم ان حوالي 1.5مليون شخص يقيمون بشكل غير شرعي في السودان ويتخذونه محطة عبور لاوروبا وهم لايودون الاقامة الدائمة في البلاد “.

وتابع الحسن ” مأموريات الشرطة السودانية تبعد 200-300اجنبي عبر مدينة القلابات شرق البلاد الى دولهم التي تشمل الصومال وارتريا واثيوبيا ويسلمون للسلطات في الدولة التي جاءوا منها”.

وكشف الحسن، عن توقيف الشرطة السودانية لشباب من جنسيات عربية في العاصمة السودانية كتبوا عبارات مسيئة ضد البلاد على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك). واردف ” وجدنا انهم شبان طائشون وسفارة بلادهم استنكرت تصرفاتهم بحق بلد يأويهم”.

واشار الحسن، الى ان السودان وقع اتفاقية دخول مع سوريا في ابريل 2001 قبل الحرب في سوريا وهذا الاتفاق يسمح للسوريين بالقدوم للسودان دون تأشيرة والحصول عليها من مطار الخرطوم او المنافذ الاخرى.

ونفى مسؤول دائرة الاجانب حصول بعض الاجانب على الجوازات بشكل غير قانوني. وقال “الجواز الالكتروني لايمكن تزويره لانه يحمل 19خاصية تأمين وشريحة الكترونية”.

وقال ” الجواز السوداني لايباع كما تروج الشائعات ويمنح للاجانب وفقا للإجراءات المتبعة في الدولة منها الاقامة للاجنبي عشرة سنوات وحالات الزواج”.

واوضح الحسن، ان مكافحة الحكومة السودانية للهجرة غير الشرعية تسمح لها بتلقي الدعم من المجتمع الدولي لاسيما من دول اوروبا التي تكافح هذه الهجرات. وقال ” قدم السودان طلبا لدعمه وافق المجتمع الدولي للاستجابة في بعض الطلبات ولم يوافق على أخرى وهناك صعوبات في اقناعهم بدعم السودان”. واستدرك ” دعم المجتمع الدولي يأتي من وقت لآخر ويكاد يكون غير ملموسا”.

وكشف الحسن، عن ادخال وزارة الداخلية بطاقة جديدة لمنحها للاجانب. واضاف ” يتواجد 55الف اجنبي في السودان بطريقة شرعية ويعملون في الاستثمارات وشركات النفط وطلاب جامعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ