عالمي

“الصدر” يحاصر بغداد بمظاهرات “صامتة”

بغداد:وكالات

يواصل السياسي العراقي البارز، مقتدى الصدر، تحشيد أنصاره للضغط على القوى السياسية في البرلمان والحكومة لإجراء تغيير بمفوضية الانتخابات بهدف ضمان نزاهة العملية الانتخابية القادمة، لكن على ما يبدو فإن جهود الصدر اصطدمت برفض بعض القوى السياسية لتوجهاته.

وتجمع آلاف المناصرين للصدر في ساحة التحرير في بغداد ، مكممين افواههم ، في تظاهرات صامتة ، لتزيد الضغط على حكومة العبادي .

و يطالب مقتدى الصدر، البرلمان والحكومة بإجراء إصلاح شامل بالعملية الانتخابية يتضمن تعديل قانون مفوضية الانتخابات، واختيار أعضاء جدد للمفوضية من خارج القوى السياسية، وتشريع قانون جديد للانتخابات يضمن عدالة في توزيع الأصوات.

وقال أمير الكناني، عضو كتلة الأحرار، من التيار الصدري لـ”الأناضول”، إن “مطالب الجماهير تتركز بتغيير قانون الانتخابات، وتغيير قانون مفوضية الانتخابات، إضافة إلى تغيير أعضاء مفوضية الانتخابات الحاليين”.

وأوضح الكناني، “المفوضية الحالية شكلت وفق آلية المحاصصة السياسية. أعضاؤها رشحتهم الكتل السياسية، وهذا يخالف الدستور العراقي الذي أكد على ضرورة اختيار مفوضية انتخابات بطريقة مستقلة”.

تحرك الصدر، وتحشيد الشارع تجاه مفوضية الانتخابات، يواجه معارضة شديدة من قوى سياسية داخل التحالف الوطني الشيعي، الذي ينتمي له الصدر، وهو ما يعكس حجم الخلاف السياسي .

واجهت مواقف الصدر، على مدى الأيام الماضية، رفضا من أكبر كتل التحالف الوطني (ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي) الذي يرى بأن الصدر يسعى إلى تسييس مفوضية الانتخابات لصالحه.

وقال محمد الصيهود، عضو دولة القانون لـ”الأناضول”، إن “تبنى مواقف لتغيير أعضاء مفوضية الانتخابات من دون إجراء تغييرها الشامل، والذي يفترض أن يشمل المدراء العامين، ومكاتب المفوضية في المحافظات، لا يقود إلى أي تغيير، بل سيكرس مبدأ التسييس للمفوضية لطرف معين”.

و تعكف لجنة الخبراء، المؤلفة من أعضاء في البرلمان من كتل سياسية مختلفة، لاختيار أعضاء جدد لمفوضية الانتخابات خلفا للأعضاء الحاليين المقرر انتهاء مهمتهم وفقا للقانون، في سبتمبر المقبل.

وطالب الآلاف من أنصار الصدر، خلال تظاهرتهم، بتشكيل مفوضية جديدة للانتخابات لـ”ضمان نزاهتها”، قبل أن تتدخل قوات الأمن لفض تجمعهم في ساحة التحرير وسط العاصمة، مما أسفر عن مقتل أحد عناصر الشرطة، و5 متظاهرين وإصابة 320 آخرين بجروح.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات التشريعية في أبريل 2018، بينما لا يزال موعد إجراء انتخابات مجالس المحافظات، والمقررة في أبريل 2017، غير مؤكد. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ