اقتصاد

انطلاق أعمال «اللجنة العليا لحماية الموسم الزراعي» بغرب دارفور

تقرير- الجماهير 

في إطار استعداداتها لحماية الموسم الزراعي، ووضع التدابير اللازمة لانطلاقة موسم الخريف، عقدت حكومة ولاية غرب دارفور اجتماعًا موسعًا مع «اللجنة العليا لحماية الموسم الزراعي»، لمناقشة كافة التحديات التي تعترض الموسم الزراعي من مرحلة الزراعة وحتى الحصاد.

وتضم اللجنة العليا لحماية الموسم الزراعي، الإدارات الأهلية والأجهزة الأمنية والمؤسسات الحكومية التنفيذية بولاية غرب دارفور.

تدابير مسبقة لنجاح الموسم الزراعي

وقال والي غرب دارفور المكلف، تجاني الطاهر كرشوم، إن الولاية تشهد استقرارًا أمنيًا وتماسكًا مجتمعيًا كبيرًا.

وأضاف: “إننا نشعر بخطورة عدم نجاح الموسم الزراعي في ظل النقص الحاد في المواد الغذائية”.

وأشار إلى أن الوضع في السودان أجمع خطير، وينذر بمجاعة كبيرة، لذلك فإن حكومة ولاية غرب دارفور عملت منذ وقت مبكر على وضع كافة الترتيبات لحماية الموسم الزراعي، وتلمس المهددات منذ مرحلة الزراعة حتى مرحلة الحصاد. 

وأوضح أن اللجنة العليا لحماية الموسم الزراعي تضم كافة القطاعات المجتمعية والإدارات الأهلية والأجهزة الأمنية والتنفيذية، وتعمل من أجل وضع الخطط والبرامج التي تجنب الاحتكاك بين الرعاة والمزارعين وتحديد موعد الطَلقة.

خطة لتنظيم المسارات والمراحيل

ومن جانبه قال فرشة قبيلة المساليت، جمال بدوي، إن تشكيل اللجنة في وقت مبكر دليل واضح على اهتمام الحكومة بالوضع الاقتصادي للمدينة، وطالب بضرورة وضع خطة محكمة تبدأ بالوقوف على المسارات والمراحيل وفتح الصواني وطمأنة المواطنين وحثهم على الزراعة.

وأكد: “إذا لم نوفق في حماية الموسم الزراعي حتى مرحلة الحصاد فإن المجاعة قادمة لا محالة”.

وفي السياق نفسه، قال رئيس اتحاد المزارعين، حسن مطر، “هذا الموسم من أصعب المواسم الزراعية ويواجه تحديات كبيرة، ويجب ألا نجامل أي شخص يعتدي على المزارع”. 

وطالب قيادات الإدارة الأهلية بتحمل كافة مسؤولياتهم تجاه منسوبيهم في كافة المناطق. وناشد المكونات المجتمعية بالعمل سويًا من أجل إخراج الولاية من شبح المجاعة.

ضرورة نشر قوات أمنية

وأكد مفوض العون الإنساني، أبو القاسم أحمد علي، على ضرورة نشر قوات أمنية في المناطق التي تعاني من هشاشة وانفلاتات. وطالب بتوفير الدعم المالي اللازم لتمكين أعضاء اللجنة العليا من التحرك في الوقت المناسب لمعالجة أي تجاوزات في إطارها قبل توسعها.

وقال رئيس المكتب التنفيذي للإدارة الأهلية، الأمير حامد الضواي، إن حماية الموسم الزراعي هو مشروع كبير ويجب تشكيل لجان مصغرة في كافة المحليات.

معلنًا استعداد الإدارات الأهلية للانخراط في عمل اللجان للمساهمة في وضع كافة الترتيبات وحل المشاكل بين المزارعين والرعاة.

وبدوره أوضح قائد قوات الدعم السريع- قطاع ولاية غرب دارفور، العقيد حمدان ضيف الله، بأن لا مخرج من أزمات الولاية إلا بنجاح الموسم الزراعي، وحث المزارعون على الاستعداد للزراعة وعدم الاعتماد على الإغاثة التي تقدمها المنظمات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ