اقتصاد

انهيار في قيمة «الجنيه السوداني» وحكومة الأمر الواقع تستمر في طلب الدولار من السوق الموازي

تراجع سعر الجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية خلال تداولات، اليوم الخميس، في السوق الموازي، حيث بلغ سعر شراء الدولار الأميركي نحو (1900) جنيه بينما بلغ سعر البيع (1920) جنيه سوداني.

وبحسب الخبير الاقتصادي، الدكتور خالد سيد أحمد الزين، فإن هناك ثلاثة عوامل وراء ارتفاع الدولار. أبرزها لجوء حكومة الأمر الواقع لطلب الدولار من السوق الموازي لدفع فاتورة وارداتها الحربية، وضعف وانعدام الصادرات التي كانت توفر عائدات العملة الأجنبية للحكومة، فضلًا عن أحجام مؤسسات وبنوك دولية عن التعامل مع السودان عقب التوترات الأخيرة مع عدد من الدول العربية والإقليمية والعالمية.

 وهبطت العملة السودانية من مستوى (560) جنيهًا للدولار في بداية الحرب، ليصل إلى حوالي (1960) جنيهًا مقابل الدولار الأمريكي بواقع تراجع يقترب من 4 أضعاف، ويتوقع خبراء أن يكسر الجنيه حاجز (2000) جنيه للدولار الواحد، وهو مستوى تاريخي لأول مرة يسجله. 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ