أخبار

«تنسيقية تقدم» تقاطع مؤتمر أديس أبابا

أصدرت تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية «تقدم» بيانًا، أمس الثلاثاء، أكدت فيه الاعتذار عن المشاركة في اجتماع المرحلة الأولى من الحوار السياسي السوداني الذي تنظمه الآلية الأفريقية بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، في الفترة من 10- 15 يوليو 2024م. 

وبررت «تقدم» اعتذارها بأن دعوة الاتحاد الأفريقي افتقرت للتفاصيل حول الأطراف والمنهجية المتبعة في تصميم العملية. مؤكدة أنها أرسلت ردًا إيجابيًا للاتحاد الأفريقي على الدعوة؛ طلبت فيه اجتماعًا مع الآلية للرد على استفساراتها. 

وذكرت أن الاجتماع عقد اسفيرياً بتاريخ 25 يوليو الجاري، وأنها لم تنجح عبره في الحصول على التفاصيل المطلوبة. وكشفت عن أن الآلية التابعة للاتحاد الأفريقي “قد تحفظت على اخطارنا بالأطراف المشاركة في الاجتماع كما أنها رفضت التشاور حول ذلك”.

وأكدت «تقدم» في البيان، أن رفضها للدعوة يأتي أيضا، بعد أن تأكد لها بما لا يدع مجالا للشك، أن هذا الاجتماع مسيطر عليه بواسطة عناصر النظام السابق وواجهاته وقوى الحرب. هذا إضافة إلى أنه يهمش ويستبعد قوى السلام والتحول المدني الديمقراطي ويضعف دورها.

وشددت في بيانها على ضرورة أن تكون العملية السياسية  مملوكة للسودانيين وبقيادتهم، وأن إطلاقها يجب أن يكون نتيجة لمشاورات حقيقية مع الأطراف السودانية. وأن يعبر عن توافقهم على قضايا الأطراف والأجندة والمراحل والمواقيت ودور الميسرين الإقليميين والدوليين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ