أخبار

جنوب السودان: المعارضة المسلحة تطالب شركات النفط بالابتعاد عن حقول ولاية الوحدة

جوبا:الجماهير

حذرت المعارضة المسلحة الموالية لنائب الرئيس المخلوع ريك مشار تينج، شركات النفط العالمية العاملة فى ولاية الوحدة شمال غرب جنوب السودان، من اعادة فتح الاباراو الاقتراب من حقول النفط، حتى لا يقعوا في مخاطر امنية قد تهدد حياتهم.

وقال الجنرال جيمس كونغ شول، نائب رئيس الاركان في المعارضة المسلحة، عبر بيان اطلعت عليه “الجماهير” أن على شركات النفط العالمية عليها عدم الاقتراب من حقول النفط فى دولة جنوب السودان.

و طالب شول شركات النفط العالمية والوطنية بعدم الاستجابة لنداء الحكومة و العودة الى حقول النفط.

و أضاف ” من اجل سلامتكم نطالبكم بعدم الاقتراب من حقول النفط”.

وقال المسئول العسكري بالمعارضة، إن من يخالفون تلك التحذيرات عليهم مواجهة التداعيات.
واردف قائلا :” اذا تجاهلتم هذه التحذيرات عليكم مواجهة المخاطر الناجمة عن ذلك”.

وتوقف انتاج النفط فى حقول ولاية الوحدة بجنوب السودان نتيجة للحرب التى تشهدها البلاد ، مما ادى الى انخفاض الانتاج من 350 الف برميل فى اليوم الى 160 الف برميل .

وتخطط الحكومة الانتقالية فى جنوب السودان لاعادة تشغيل حقول ولاية الوحدة لزيادة الانتاج ومواجهة الازمة الاقتصادية الخانقة التى تواجهها البلاد، التى تعتمد خزينتها على عائدات انتاج البترول بنسبة تكاد تصل لـ90%.

يشار إلى أن قتالا اندلع بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في جنوب السودان، منتصف ديسمبر 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس 2015، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل 2016.

وشهدت جوبا، في 8 يوليو 2016، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة نائبه السابق ريك مشار، ما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف.

وأدت المواجهات المسلحة إلى مقتل مئات الأشخاص بينهم مدنيون، كما تشرد نتيجة للعنف أكثر من 36 ألفًا آخرين، فروا إلى مقرات البعثة الأممية، والكنائس المنتشرة في أرجاء العاصمة‪.

ومنتصف ديسمبر2013، اندلعت الحرب بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس 2015.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ