أخبار

حركات محايدة بدارفور تحذر طرفي الصراع من استخدام الجوع كسلاح ضد المدنيين

ناشدت حركتي/ جيش تحرير السودان-المجلس الانتقالي بقيادة الهادي إدريس، وتجمع قوى تحرير السودان بقيادة الطاهر حجر، الأمم المتحدة ووكالاتها ومنظمات الإغاثة الدولية والمجتمع الدولي بـ “التدخل العاجل لإنقاذ حياة الآلاف من المدنيين العزل والنازحين الفارين من الحرب العبثية الدائرة بكل مناطق المواجهات العسكرية بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع بصفة عامة ومدينة الفاشر بصفة خاصة”، وفق بيان نشرته «منصة الجماهير المدنية».

وأكد البيان، أن موجة نزوح واسعة مستمرة في مدينة الفاشر، وتجري تحت ظروف معقدة ومنافية لحقوق الإنسان، حيث هناك موجة نزوح جديدة للمدنيين من مناطق «أورري، مذبد، ووادي هور» إلى مناطق «أمبرو، كرنوي، الطينة» بشمال دارفور في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة. مع خطر مجاعة ينذر بكارثة إنسانية وشيكة ولا مثيل لها في العصر الحديث.

وحذرت حركات دارفور المحايدة طرفي الصراع من “مغبة إستخدام سلاح الجوع ضد المدنيين والنازحين الفارين والمتواجدين بأماكن سيطرة كل منهما”.

وناشدت المجتمع المحلي والإقليمي والدولي ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بـ “الضغط على طرفي الصراع لوقف الحرب ودعم الجهود المبذولة لإنهاء القتال في البلاد وإستعادة السلام والأمن لإنسانه عاجلاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ