أخبار

حركات واحزاب سياسية توقع ميثاقاً سياسياً بالقاهرة

القاهرة – الجماهير – وقعت احزاب وحركات سياسية على ميثاق جديد في القاهرة يدعو لحوار سوداني – سوداني، والتأسيس لمرحلة انتقالية في السودان. 

ووقعت 48 حركة وحزب سياسي ميثاقا في القاهرة، ووقع على الرؤية إلى جانب الكتلة الديمقراطية أحزاب المؤتمر الشعبي، الإصلاح الآن، تحالف الخط الوطني وحزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل وجهات أخرى.

ويأتي التوقيع على الرؤية في ختام مؤتمر الكتلة الديمقراطية التي تضم في عضويتها حركة تحرير السودان قيادة مناوي وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل والاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني والمجلس الأعلى لنظارات البجا بقيادة الناظر ترك وجهات أخرى.

وشهد المؤتمر حضور قيادات بارزة من النظام البائد أبرزهم غازي صلاح الدين رئيس حركة الاصلاح الآن، والناظر ترك القيادي الأهلي وعضو المؤتمر الوطني، ومجموعات سياسية أخري محسوبة على النظام البائد.

وطالب الميثاق إجراء حوار سوداني–سوداني دون إقصاء، والدعوة إلى آلية دولية وإقليمية لحل الأزمة، ضمن فترة انتقالية تأسيسية، ومخاطبة جذور الأزمة عبر مؤتمر دستوري لحسم نظام وشكل الحكم والهوية، وإنشاء عقد مجتمعي ودستور دائم يستفتى فيه الشعب.

واقترح تشكيل حكومة من كفاءات لاحزبية ،و مجلس سيادة في الفترة التأسيسية الانتقالية من 7 أعضاء عسكريين ومدنيين.

ونادى باختيار لجنة حكماء من 11 شخصية قومية، تُرشح ثلاث شخصيات من قائمة ترشيحات الحوار السوداني ــ السوداني لشغل منصب رئيس الوزراء، على أن يختار مجلس السيادة أحدهم.

ودعا إلى اختيار لجنة من 15 عضوًا من القوى المشاركة في الحوار لترشيح أعضاء المجلس التشريعي الانتقالي الذي يتكون من 300 عضوًا من القوى السياسية والمدنية والإدارة الأهلية ورجال الدين والمرأة والشباب.

وبحسب “سودان تربيون”طالب الميثاق،بعقد ملتقيات تشاورية لبناء الثقة والمقاربة بين الأطراف للتوافق على مكان وأجندة الحوار السوداني ــ السوداني وأسس ومرتكزات التمثيل المتكافئ”.

واعتبر الحوار المزمع عقده بمثابة سلطة تأسيسية لوضع الترتيبات الدستورية لإدارة الفترة التأسيسية الانتقالية لمرحلة ما بعد الحرب والتحول لمسار الحكم المدني الديمقراطي.

. واقترح أن تُحكم الفترة الانتقالية بالوثيقة الدستورية 2019 إلى حين تعديلها بما يتناسب مع الأوضاع السياسية الجديدة أو التوافق حول وثيقة جديدة من خلال الحوار السوداني ــ السوداني، شريطة أن يكون أمد الفترة بثلاث سنوات تجرى قبل أو في نهايتها انتخابات عامة.

وشدد على ضرورة استئناف التفاوض بين الجيش وقوات الدعم السريع، لوقف إطلاق النار لأغراض الإغاثة والشؤون الإنسانية استنادًا إلى إعلان المبادئ الموقع في 11 مايو 2023، مع تطويره بمشاركة الدول الصديقة.

وطالب ببحث أسباب الحرب في التفاوض من أجل وضع معالجات شاملة تضمن تحقيق الأمن والاستقرار.

ودعا ميثاق السودان إلى معالجة أوضاع المتضررين من الحرب وتنفيذ اتفاق سلام جوبا واستكمال الترتيبات الأمنية.

واقترح تشكيل مفوضية قومية لإعادة ما دمرته الحرب تشرف على أعمالها الحكومة، وذلك ضمن المفوضيات التي أقرتها الوثيقة الدستورية، إضافة لتنظيم مؤتمر قومي للمصالحة والسلام في دارفور والمناطق التي تأثرت بالحرب والنزاعات القبلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ