تقارير

حكومة بورتسودان: جدل قومية المؤسسات وتهميش الإثنيات

تقرير- الجماهير 

تسارعت وتيرة الخلافات، أمس الخميس، بين الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون من جانب، وإثنية «البجا» من جانب آخر، على خلفية ما أثير من خلاف بين مدير الإذاعة والتلفزيون، إبراهيم البزعي، والمذيعة زينب أيرا، التي تنحدر من إثنية «البجا» بسبب ظهورها بـ «الزي» البجاوي في نشرات التلفزيون القومي.

واحتلت مجموعة محسوبة على «البجا» بشرق السودان التلفزيون القومي في مدينة بورتسودان، وظهر عناصرها وهم يجلسون داخل مكاتب الموظفين، ويستعرضون رقصات محلية، ويوجهون خطابات إلى حكومة بورتسودان، تطالب بإقالة البزعي من منصبه. وتأتي هذه الخطوة عقب التهديد الذي صدر من الناظر ترك بإمهال الحكومة 24 ساعة لإقالة المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.

محتجون من داخل مقر التلفزيون القومي ببورتسودان

المجلس الأعلى لنظارات البجا يطالب بإقالة البزعي:

وأمهل المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة وتنسيقية مكونات شرق السودان، وزير الإعلام جرهام عبدالقادر، 24 ساعة، لإقالة مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون إبراهيم البزعي، الذي وصفه بـ “المعتوه”.

وقال المجلس في تصريح: “جاء في الأسافير رفض مدير أهم المؤسسات الإعلامية للزي البجاوي الأصيل، عليه نوكد أن هذه العقلية التي تدعوا إلى التفرقة والشتات لا تمثل إلا نفسها ونحن لها”.

وقال المجلس الأعلى لنظارات البجا، إن هذا الموقع الحساس يريد البزعي أن يبث من خلاله سمومه المريضة ويدعو التي التفرقة بين تقاليد وأعراف مكونات السودان.

محتجون يسيطرون على مقر التلفزيون ببورتسودان

“البزعي غاضب من ظهوري بالزي البجاوي”:

وقالت الموظفة بالتلفزيون القومي، زينب أيرا؛ إن البزعي غاضب من ظهورها بـ «الزي» البجاوي وهدد بطردها.

وأضافت قائلة: “أثناء تواجدي باستوديوهات تلفزيون السودان والذي يفترض أن يعبر عن كافة أطياف المجتمع السوداني بتعدّدنا المميز، دار بيني وبين السيد البزعي مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حديثاً أعرب فيه عن غضبه من ارتدائي الزي البجاوي  بالقناة”. موضحة أنه هدد بطردها بسبب هويتها.

وتابعت أيرا: “إن الحديث دار بحضور بعض الزملاء الذين حاولوا احتواء الموقف وتجميل كلامه أنه لا يقصد، ولكنه أصر على ذلك”. مؤكدة على  افتخارها  بـ «الكربه والسديري  والتوب والجلابية والعمه».

الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تنفي الاتهامات:

وبدورها، نفت الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون، في بيان لها، ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن أن المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، إبراهيم البزعي، قد أبدى ملاحظات سلبية تجاه «الزي» الذي ترتديه إحدى المذيعات المنتمية لمكون من شرق السودان، الأمر الذي فُسر باعتباره رفضًا لهوية وثقافة المكون القبلي لهذه المذيعة.

وأكدت إدارة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، أن ما دار من حديث جرى قبل أربعة أشهر، ولم ترد فيه أي إساءة لأي مكون قبلي بل بات من المستغرب إثارته الآن.

وأكد البيان، أن البزعي أبدى ملاحظة حول التحية بـ «اللغة البجاوية» في الأخبار، ونصح المذيعة بخصوص ذلك، وتقبلت نصحه ثم بدأت تتطور مهنيًا، وقد أشاد بها قبل أسبوع وأشار إلى تطور أدائها وزحفها نحو النجومية.

وجاء في البيان: “والهيئة العامة إذ تنفي ما نسب للسيد المدير العام من حديث مسيئ للمكون القبلي المشار إليه تؤكد احترامها وتقديرها لكافة المكونات القبلية في شرق السودان، وتدعو لعدم الالتفات لكل ما يصرفنا عن معركة الوطن معركة الكرامة التي تتطلب تكاتف الجميع لتحقيق النصر الكامل على أعداء الوطن”.

«شيبة ضرار» يحذر من الإساءة لقبائل شرق السودان:

شيبة ضرار

وبدوره حذر القائد العام لتحالف أحزاب وحركات الكفاح المسلح بشرق السودان، «شيبة ضرار»، حكومة بورتسودان التي سمى قيادتها بـ”الهاربين”، من الإساءة إلى قبائل ومجتمعات شرق السودان. مؤكدًا أنهم لن يصمتوا بعد الآن على استفزازات الحكومة.

وطالب «ضرار»، في رسالة شديدة اللهجة وصف فيها حكومة بورتسودان باللاجئين الأجانب، بضرورة طرد إبراهيم البزعي المدير العام للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون. وذلك على خلفية إساءته وتهديده بالطرد لصحفية من إثنية «البجا» لأسباب عنصرية وغير مهنية تتعلق بارتدائها الثوب التقليدي لنساء «البجا» داخل التلفزيون القومي.

ونُشرت مقاطع فيديو، اليوم الخميس، تظهر عددًا من المواطنين من إثنية «البجا» يحملون أسلحة بيضاء، ويتجولون داخل مباني الإذاعة والتلفزيون ببورتسودان، ويترنمون بالأغاني والرقصات المحلية.

وألقت المذيعة زينب أيرا كلمة أمام حشد من أبناء عشيرتها داخل مقر الإذاعة والتلفزيون، أكدت فيها تمسكها بقضيتها، وطالبت باعتذار رسمي من إدارة الإذاعة والتلفزيون، ووافقت على إمهال وزارة الإعلام مزيد من الوقت لتحقيق المطالب.

وكشف مقرر المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، عبدالله أوبشار، عن مغادرتهم استديوهات التلفزيون القومي في مدينة بورتسودان، موضحًا أن والي الولاية طالب بإعطائه مهلة للتواصل مع وزير الثقافة والإعلام لمعالجة التجاوزات التي تمت بشأن المذيعة زينب أيرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ