أخبارعالمي

روسيا وتركيا “تسكتان” لعلعة الرصاص السوري

عواصم-وكالات-في تطور لافت بالمسار السياسي للأزمة السورية ، توافقت روسيا وتركيا على وقف شامل لاطلاق النار في عموم البلاد ، باستثناء “جبهة النصرة” وتنظيم “داعش” .
واعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في سوريا بين النظام السوري وفصائل المعارضة المسلحة وبدء محادثات سلام دولية مع تركيا وايران.
وقال بوتين خلال لقاء مع وزيري الدفاع والخارجية “حدث انتظرناه منذ زمن وعملنا كثيرا من اجل الوصول اليه، تحقق قبل بضع ساعات”.
واضاف “تم توقيع ثلاث وثائق الاولى بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة حول وقف لاطلاق النار على مجمل الاراضي السورية”، موضحا ان الوثيقة الثانية تشمل تطبيق اجراءات تهدف الى مراقبة احترام الهدنة.
وتابع الرئيس الروسي ان “الوثيقة الثالثة هي اعلان (اطراف النزاع) استعدادهم لبدء محادثات السلام”.
واعلن من جهة اخرى، “خفض” الوجود العسكري الروسي في سوريا حيث تشن قواته حملة غارات جوية دعما للنظام في دمشق منذ سبتمبر 2015.
وتابع بوتين “انا اؤيد اقتراح وزارة الدفاع بخفض وجودنا العسكري في سوريا”. واكد “لكننا سنواصل بدون شك مكافحة الارهاب الدولي” و”دعم الحكومة السورية الشرعية” في هذه الحملة.
و زاد قائلا “الاتفاقات التي تم التوصل إليها بالطبع هشة وتحتاج لعناية خاصة ومشاركة… لكن بعد كل ذلك هذه نتيجة ملحوظة لعملنا المشترك ومساعي وزارتي الدفاع والخارجية وشركائنا في المنطقة.”
من جهته، اعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ان مجموعات تمثل 62 الف مقاتل مسلح وقعت اتفاق وقف اطلاق النار مع النظام السوري.
واوضح شويغو “انها ابرز قوات المعارضة المسلحة”.

بدوره اكد الائتلاف السوري المعارض موافقته على وقف اطلاق النار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ