أخبار

عبد الواحد نور يتقدم بـ«مبادرة» لمعالجة الوضع الإنساني بالفاشر

تقدم رئيس حركة جيش تحرير السودان عبدالواحد محمد نور، في بيان، أمس الأربعاء،بـ«مبادرة» لمعالجة الوضع الإنساني بمدينة الفاشر وما حولها وحماية المدنيين والبنية التحتية.

وتأتي مبادرة عبدالواحد بسبب الوضع الإنساني الكارثي الذي تعيشه مدينة الفاشر، وما يعانيه المواطنين  العزل جراء الحرب و أهوالها، بحسب البيان. وشدد على عدم فهم المبادرة كتمييز بين مدن السودان التي تشهد صراعًا بين الجيش وقوات الدعم السريع، وإنما يجب فهمها باعتبار أن الفاشر تقع في تخوم مناطق سيطرة الحركة التي استقبلت عشرات الآلاف من الأسر التي فرت من جحيم الحرب.

وأضاف البيان أن من واقع مسؤولية الحركة الوطنية والإنسانية والأخلاقية، وبصفته رئيسًا، يتقدم عبد الواحد محمد نور بمبادرة لمعالجة الوضع الإنساني بمدينة الفاشر.

ودعا إلى خروج جميع القوات المتقاتلة من الفاشر وما حولها، وجعلها منطقة منزوعة السلاح. وتعهدت حركة جيش تحرير السودان بصفتها محايدة في القتال بين قوات الدعم السريع والجيش بحماية المواطنين.

واعتبر البيان مدينة الفاشر بأنها لا تمتلك أي قيمة عسكرية لأي طرف من الأطراف المتحاربة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ