أخبار

محاكمة (37) شخصًا لمخالفتهم أوامر الطوارئ بمدينة نيالا 

نيالا- الجماهير 

قال رئيس الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور، محمد أحمد حسن، أمس الثلاثاء، إن حكومته في إطار محاربة الظواهر السالبة ألقت القبض على (37) شخصًا ومحاكمتهم بالسجن والغرامة لمخالفتهم أمر الطوارئ.

وأضاف حسن في تصريحات صحفية، أن حكومته شكلت قوة قوامها (50) سيارة لمحاربة الظواهر السالبة، مشيرًا إلى أنها نفذت حملات مكثفة نتج عنها القبض على (37) متهمًا لمخالفتهم أوامر الطوارئ بمدينة نيالا.

لافتًا إلى أن الخطة الأمنية التي تم وضعها خلال شهر يونيو الماضي، ساهمت بصورة إيجابية وانعكست في تحسن الحالة الأمنية بالولاية بشهادة المواطنين.

وبرأيه، حققت الحملات الكثير من الايجابيات، واختفاء تام لترويج المخدرات الذي كان علنيًا، بجانب اختفاء ظاهرة تجارة السلاح التي كانت رائجة في أسواق نيالا، وتوقف عمليات سرقة الأبواب والشبابيك من المنازل بالأحياء والمؤسسات المدنية.

وأكد حسن أن حكومته ستتخذ المزيد من الإجراءات بعد مرور شهر من صدور قرار الطوارئ، وتقييم بعض الأخطاء لتعزيز الأمن عبر تقوية الارتكازات، وفتح سجن نيالا الكبير، وتطوير المحاكم ورفع كفاءتها.

وكانت قد أصدرت الإدارة المدنية بجنوب دارفور، يونيو الماضي، أمر طوارئ رقم (1)، والذي قضى بمنع حمل السلاح، وإطلاق الأعيرة النارية، وارتداء الكدمول. مع فرض غرامة  تبلغ (3) مليون جنيه لكل من يخالف هذا الأمر، أو السجن لمدة ستة أشهر.

كما أصدرت في الفترة نفسها أمر طوارئ رقم (2)، قضى بمنع تخريب المؤسسات الحكومية ومنازل المواطنين. وبموجب الأمر رقم (2)، منعت الإدارة المدنية حمل أدوات المنزل المستخدمة مثل: الأبواب والشبابيك والزنك. مع فرض غرامة مالية قدرها (3) مليون جنيه لكل من يشرع في تخريب المؤسسات العامة والخاصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ