أخبار

مسؤول أممي يتفقد أوضاع اللاجئين بولاية كسلا شرقي السودان

الخرطوم- الجماهير
وصل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو قراندي، (الأحد)، إلى ولاية كسلا للوقوف على أوضاع اللاجئين، وتوفيق أوضاعهم، ودعم البنيات الأساسية للمجتمعات المستضيفة.
ورحب والي ولاية كسلا المكلف الطيب محمد الشيخ، بالزيارة، وأكد على أهميتها في “دعم جهود حماية اللاجئين وتوفيق أوضاعهم بالإضافة إلى دعم بنيات الخدمات الأساسية للمجتمعات المستضيفة للاجئين”
واستعرض الوالي، “حجم التحديات التي تواجه الولاية من وجود اللاجئين وتدفقاتهم المصاحبة لعمليات تهريب البشر والسلاح والمخدرات وغيرها”.
ودعا “منظمات المجتمع الدولي للقيام بأدوار أكبر تجاه قضايا اللاجئين في ظل الإمكانيات والموارد المحدودة للولاية والتي باتت تشهد تدفقات جديدة للاجئين نظرا لاستمرار الصراع في إثيوبيا خاصة إقليم التيغراي”.
السبت، وصل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيلبيو قراندي، إلى العاصمة الخرطوم، في زيارة رسمية تستغرق يومين.
وتهدف زيارة المسؤول الأممي، وفق بيان لوزارة الخارجية، للوقوف على الترتيبات الجارية لعقد الاجتماع رفيع المستوى حول الحلول المستدامة للاجئين والنازحين والعائدين والمجتمعات المضيفة في السودان وجنوب السودان الذي يأتي بمبادرة من “إيغاد” بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، على هامش أعمال قمة رؤساء دول وحكومات دول إيغاد المزمع انعقادها في نوفمبر المقبل.
وفي 13 يوليو الماضي، أعلنت السلطات السودانية، ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين إلى 78 ألفا، هربًا من الصراع الدائر في إقليم “تيغراي” شمالي إثيوبيا، بالتزامن مع تصاعد وتيرة القتال والاشتباكات المسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي، و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”.
ومنذ 4 نوفمبر الماضي، شهد إقليم “تيجراي” اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي”، قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته السيطرة على الإقليم بالكامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ