تقارير

معاناة النازحين في شمال دارفور: نقص الغذاء وانعدام الأمن

الفاشر – الجماهير: يواجه النازحون في معسكرات شمال دارفور ظروفًا إنسانية قاسية تتسم بنقص حاد في الغذاء وتردي الأوضاع الصحية وانعدام الأمن.

وشكا النازحون في معسكر كساب بولاية شمال دارفور من انعدام الغذاء وارتفاع معدلات الجوع مع التردي الأمني وانعدام مياه الشرب، ووصفوا الأوضاع في المعسكر بالكارثية.

وقال النازح عبدالماجد محمد من معسكر كساب لراديو دبنقا إن النازحون لم يزرعوا أراضيهم خلال الموسم الماضي بسبب الحرب، وأشار إلى توقف المساعدات الغذائية منذ أكثر من عام، وقال إنهم يضطرون لطحن قشر الذرة وتقديمه لأبنائهم. وفي الجانب الصحي أشار لتوقف جميع المرافق الصحية التي تتبع للمنظمات منذ اندلاع الحرب، وارتفاع أسعار الأدوية في المرافق الصحية الخاصة.

ولقت إلى شح في المياه جراء توقف 17 مضخة مياه بالمعسكر من أصل 24 مضخة. مبيناً أن المعسكر يأوي 90 الف نازح.

وبخصوص الوضع الأمني، أكد إن المعسكر يشهد تزايداً لأعمال النهب والسلب وأشار إلى تعرض عدد من الركشات القادمة من كتم للنهب خلال الأسبوع الجاري بجانب الاعتداء على الركاب بالضرب المبرح، وأشار إلى نهب ركاب عربات قادمة من عين سيروا وأخرى من الطينة للنهب. وطالب قوات الدعم السريع التي تسيطر على المنطقة بتوفير الأمن.

كما طالب المنظمات الدولية الأممية بتقدم المساعدات العاجلة فيما يتعلق بالغذاء والماء والصحة.

نتغذى على أوراق الأشجار

من جهة أخرى شكا النازحون من معسكرات شنقل طوباي بولاية شمال دارفور من نقص حاد في الغذاء مع تزايد أعداد النازحين القادمين من مختلف المدن والقرى.
وقال نازح من المعسكر لراديو دبنقا إن النازحين اضطروا لتناول أوراق الأشجار مع توقف المساعدات الغذائية منذ اندلاع الحرب.

وأشار إلى لجوء النازحين للتداوي بالأعشاب ووسائل الولادة التقليدية بسبب عدم توفر الرعاية الصحية.
ونبه إلى تردي الوضع الأمني في معسكرات شنقل طوباي بسبب عدم توفر أي جماية من مختلف الأطراف مما أضطرهم لحماية أنفسهم. وطالب المنظمات الاقليمية والدولية لتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية عاجلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ