أخبارعالمي

مفخخة “داعشية” تقتل وتصيب عشرات الموصليين


عواصم – وكالات – قتل وأصيب نحو 90 شخصا، بينهم عسكريون وأمنيون، امس في انفجار ثلاث سيارات مفخخة بمدينة الموصل، شمالي العراق.
وأفادت مصادر أمنية عراقية بأن ثلاثين شخصا قتلوا وأصيب 60 آخرون في انفجار ثلاث سيارات مفخخة استهدفت تجمعا للمواطنين في منطقة كوكجلي المحررة شرقي الموصل.. لافتة إلى أن انتحاريين كانوا يقودون هذه السيارات المفخخة عمدوا إلى استهداف تجمعات لمواطنين وقوات أمنية وعسكرية بالمنطقة مما أوقع هذا العدد الكبير من الضحايا.
ولفتت المصادر إلى أن من بين الضحايا نساء وأطفال وعسكريين وأمنيين.. مشيرة إلى أن السلطات بالموصل فرضت حظرا للتجوال بعد هذه التفجيرات في كوكجلي.
كما أكدت أن القوات العراقية، المدعومة من طيران التحالف الدولي، تمكنت من السيطرة على مناطق شاسعة في أطراف الموصل، ونجحت في تحرير نحو 40 من أحياء المدينة من عناصر تنظيم داعش.
واعلنت الامم المتحدة مقتل 11 شخصا بينهم اربعة من عمال الاغاثة الذين كانوا يشرفون على توزيع المساعدات على المدنيين في مدينة الموصل التي تشهد معارك.
وقالت منسقة الشؤون الانسانية في العراق ليز غراند ان “التقارير الاولية تشير الى مقتل اربعة عمال اغاثة وعلى الاقل سبعة مدنيين كانوا يصطفون لتسلم مساعدات طارئة في شرق الموصل اثر سقوط قذائف هاون بشكل عشوائي”.
من جهته دعا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إلى ضرورة مكافحة الإرهاب ثقافيا وفكريا.
وقال الجعفري، في مؤتمر صحفي عقده امس عقب لقائه مع الأمين لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ، إن “أي معالجة لآفة الإرهاب ستكون عرضية ما لم تتم المعالجة الثقافية والفكرية لهذا الفكر المتطرف”. وأضاف الجعفري أن “أكثر ما نحتاجه لمواجهة الإرهاب هو وجود بنية ثقافية”، مؤكدا أن بقية الأمور الأخرى مهمة جدا لمعالجة تلك المشكلة ، ولكن” ما لم تؤمن الدول لنفسها قاعدة ثقافية أو معادل ثقافي يصبح العلاج لظاهرة الإرهاب علاجا عرضيا لايمس جذر المشكلة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ