دولي

مهجرون من حلب : سنعود

حلب – الأناضول – يأمل المهجرون من المناطق المحاصرة في حلب، من قبل نظام الأسد والمجموعات  المساندة له، بالعودة إليها من خلال عبارات دونوها على جدران وحطام منازلهم المهدمة.

عدسات مراسلي الأناضول في المنطقة المحاصرة التقطت عبارات كتبها السكان قبل أن يتم تهجيرهم من قبيل “يسقط الأسد، سنعود بإذن الله”، “نحبك يا حلب”، “حلب حرة”، و”نحن لم نخرج بإرادتنا بل أرغمنا على ذلك”.

وفي حديث للأناضول، قال أبو حمزة، أحد المهجرين من حلب إلى إدلب، “كنا تحت الحصار، أجبرنا على الخروج، لقد قصفوا حلب بالطائرات الحربية، لم يكن هناك طعام ولا شراب، وكان النظام يهاجمنا بقذائف الهاون كل يوم، لقد فقدنا أطفالنا وعوائلنا، وبإذن الله سنعود من جديد”.

من جهتها قالت أم شفيق، القادمة من منطقة السكرية، “زوجي كان بحاجة للمعالجة، كان عليه أن يخرج، منزلنا كان يتعرض كل يوم للقصف، كيف لنا أن نبقى فيه”.

من جانبه قال الناشط الإعلامي أبو خالد الحلبي، “سنعود إلى حلب من جديد”.

وسيطر النظام السوري على مدينة حلب بكاملها ، وسط إجلاء للمدنيين ومقاتلين من شرقها بإتفاق شمل إجلاء لآلاف المحاصرين الداعمين للنظام السوري من قريتي كفريا والفوعا ، ما يشكل ضربة قاضية للمعارضة المسحلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ