أخبار

مواطنون: «المزموم» خالية من الجيش ونطلب الحماية من قوات الدعم السريع

بسطت قوات الدعم السريع، السبت الماضي، سيطرتها على الفرقة 17 مشاة بسنجة حاضرة ولاية سنار،  وتوسع نفوذها العسكري ليشمل مناطق «الدندر والسوكي والدالي والمزموم» التي وقعت تحت سيطرتها أيضًا.

وقال القائد الميداني بقوات الدعم السريع، اللواء السيد العريفي، لـ«صحيفة الجماهير»، إن قواتهم استولت على الدندر وبقية المناطق المجاورة لها من كل الجهات، وتوسعت سيطرتهم من ناحية الجنوب الشرقي إلى قرب الحدود مع دولة إثيوبيا. 

وتحصلت الجماهير على مقطع فيديو جرى تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي، يؤكد سيطرة قوات الدعم السريع على «اللواء 66» بمنطقة «المزموم» وسط فرحة واحتفال كبير من قبل سكان المنطقة بدخول قوات الدعم السريع إلى منطقتهم، حيث أكد أحد السكان أن الجيش انسحب من «المزموم» تاركًا خلفه سيارات متعطلة وكميات من الذخائر.

وأكد المواطنين عدم وجود أي مظاهر لجهات عسكرية سوى قوات الدعم السريع، وطلبوا من الأخيرة توفير الحماية لهم ولممتلكاتهم، وعدم تكرار تجربة الجيش المتخاذلة معهم. 

وأفادت مصادر بأن قوات الدعم السريع أحكمت سيطرتها على منطقة «السوكي» التي تقع على مسافة 48 كلم من خزان سنار، وهي المنطقة التي يوجد بها مقر اتحاد مزارعي مشاريع النيل الأزرق الزراعية وكذلك تعتبر منطقة تمتاز بتباينات إثنية وثقافية متعددة.

أيضاً هنالك مقاطع فيديو متداولة تعكس سيطرة قوات الدعم السريع على مقر الإذاعة والتلفزيون بسنار، ومكتب الوالي ومكتب قائد الفرقة، واللواء 165 مشاة، وتوعد بعض ضباط وجنود قوات الدعم السريع بتحرير الفرقه الرابعة مشاة بالدمازين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ