أخبار

وزير الخارجية السوداني: قرارات أوباما أتت تتويجاً لحوار طويل وممتد

الخرطوم: الجماهير

قال إبراهيم غندور وزير الخارجية السوداني، إن القرار الذى اتخذه الرئيس الأمريكى باراك أوباما بإلغاء الأوامر التنفيدية التى فرضت بموجبها عقوبات اقتصادية على السودان جاء نتاجا لحوار طويل وممتد بين البلدين لأكثر من عام طرحت فيه كل الشواغل، وكانت فيه مصالح البلاد العليا الهادى والموجه.
ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن غندور،قوله أنه شارك فى الحوار من الجانب السوداني كل الجهات ذات الصِّلة فى تناغم وتنسيق كبيرين وتحت رعاية مباشرة من رئيس الجمهورية.
وأضاف، ان السودان سعى من خلال الحوار وبكل عزم وتصميم ووضوح فى الرؤية الى إنهاء كافة العقوبات المفروضة على السودان وشعبه، مشيراً الى ترحيب السودان بهذه الخطوة المتقدمة فى مسار العلاقات بين البلدين ويؤكد تصميمه مواصلة الحوار مع الإدارة الأمريكية الجديدة استكمالا للتعاون بين البلدين فى مجالات تعزيز السلم والأمن الدوليين ومكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره والإتجار بالبشر وحماية الحياة البرية والمجالات الأخرى ذات الإهتمام المشترك ، وصولا الى رفع اسم السودان من قائمة الدول المتهمة برعاية الإرهاب وتطبيع العلاقات بين البدين لما فيه مصلحة الشعبين.
وأكد وزير الخارجية على التزام السودان بما اتفق عليه بين الطرفين وجدد حرص وزارة الخارجية والدبلوماسية السودانية على مواصلة أدوارها فى حفظ الأمن القومى ورعاية مصالح السودان العليا بما يحقق لشعبه العظيم الخير والرفاه والإزدهار وانتهاج الحوار وسيلة لإعمار العلاقات ومد جسور التواصل مع كل بلدان العالم.
وأشار إلى أن السودان سيواصل القيام بأدواره المهمة ومساهماته المقدرة والمعلومة فى جهود تحقيق السلم والاستقرار فى الإقليم والقارة الأفريقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ