أخبار

إرتفاع وفيات الأطفال وكبار السن في معسكر “كلمة” للنازحين بدارفور

نيالا: الجماهير

كشف العمدة يعقوب محمد، منسق النازحين بمعسكر  “كلمة” بجنوب دارفور غربي السودان، عن إرتفاع معدل وفيات الأطفال وكبار السن بسبب النقص الحاد في الغذاء والدواء بالمعسكر، وشكا من انتشار أمراض مجهولة وسط النازحين بسبب تردي الوضع البيئي.

وطالب الجهات المختصة بالتدخل العاجل لإنقاذ 163  ألف من النازحين الجدد الذين انضموا للمعسكر و لايمتلكون بطاقة “نازح” ، ما أدى لتدهور وضعهم.

وقال محمد في حديثه لـ”الجماهير” اليوم، إن 215 ألف نازح بالمعسكر يعانون من انتشار الأوبئة دون وجود أخصائي واحد في المعسكر، إلى جانب نقص في المعمل الطبي، الذي يقتصر على فحوصات مرض “الملاريا” فقط.

وأضاف، أن المعسكر يعاني من إرتفاع نسبة التسرب من المدارس، ويلتحق واحد من أصل 6 بالمدارس التي يعمل بها 95% من الأساتذة المتطوعين الذين يتلقون رواتبهم من أولياء أمور الطلاب، وتدفع الأسر بأبنها الأكبر فقط للتعلم.

وأوضح أنهم يعانون من عدم توفر مدرسة ثانوية حكومية في المعسكر، وأن جميع المدارس المتوفرة للمرحلة الإبتدائية فقط مشيدة من مواد بدائية، وأن 40% فقط من الطلاب يجلسون لإمتحانات الانتقال للمرحلة الثانوية الأمر الذي يحول دون إكمال الكثير من أبناء النازحين لتعليمهم، وأشار لوجود منظمة أجنبية واحدة تعمل في مجالات الصحة والمياه ولاتفي بحاجة المواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ