دولي

المغرب وموريتانيا يطوقان التوتر

عواصم – وكالات – اعتذر الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي ، حميد شباط، اليوم ، للشعب الموريتاني وقيادته، بعد تصريحات له بخصوص الحدود مع موريتانيا أثارت غضبا في نواكشوط.
وجاء اعتذار شباط في مقال افتتاحي بجريدة العلم (الجريدة الرسمية لحزب الاستقلال) في عددها اليوم . وقال “إذا كان من اللازم الاعتذار للشعب الموريتاني، لما قد يكون ترتب على سوء فهم تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال، فإن الأمين العام وقيادات حزب الاستقلال، لا تتردد في الاعتذار لموريتانيا الشقيقة، رئيسا وحكومة وشعبا”. وأبرز المقال أن “الأمين العام للحزب كان بصدد الحديث عن سياق تاريخي مضى وولى، وموقف حزب الاستقلال من موريتانيا الشقيقة هو بالضبط ما أكده العاهل المغربي محمد السادس للرئيس الموريتاني محمد عبد العزيز في الاتصال الأخير بينهما”.
وأشار إلى “العلاقة الجيدة والممتازة بين الشعبين الشقيقين المغربي والموريتاني أكبر مما قد يكون البعض يخطط للإساءة إليها، علاقات تاريخية جيدة ومتينة، واجهت عواصف كثيرة، ولكنها خرجت دوما منتصرة وأكثر قوة”. وأضاف المقال أن “شباط كان يرتجل خطابا سياسيا أمام الحاضرين، ومن الطبيعي أن ينتهز خصوم وأعداء حزب الاستقلال الفرصة لتوجيه ضربة يأملون دوما أن تكون قاضية لجسد وروح حزب الاستقلال، وهذا الحزب تعوّد على هذه المحاولات واكتسب جسده مناعة ضدها”.

وكان رئيس الوزراء المغربي المكلف عبد الإله بنكيران ، قال عقب لقاء مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الأربعاء في مدينة زويرات بأقصى الشمال الموريتاني إن “العلاقات الموريتانية المغربية ترتكز على أسس من الاحترام المتبادل والرغبة الصادقة في التعاون المثمر وحسن الجوار البناء، والتصريحات الأخيرة للأمين العام لـ حزب الاستقلال لا تتماشى مع ثوابت الدبلوماسية المغربية، ولا تعبر إلا عن رأيه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ