أخباراقتصاد

تراجع صادرات الصمغ العربي بواقع 60% بعد اندلاع الحرب

الجماهير – الأبيض: تراجعت صادرات السودان من الصمغ العربي بنسبة 60% بعد اندلاع الحرب قياساً بما قبلها، بسبب تراجع الانتاج في كردفان ودارفور بسبب الاوضاع الأمنية، فضلاً عن عوائق الوصول إلى الأسواق ومنافذ التصدير خلال فترة الحرب.

وقال رئيس شعبة مصدري الصمغ العربي أحمد العنان، أن صادرات السودان من الصمغ العربي قبل الحرب، تقريباً في أحسن احوالها تتراوح بين 120 إلى 150 ألف طن، بينما تراجعت بعد الحرب في 2023 وانخفضت بنسبة 60% من الكمية السابقة،

وتوقع مزيد من الانخفاض في العام الجاري بنسبة تتأرجح بين 40 إلى 50%، مشيراً إلى وجود جملة من الصعوبات التي تواجه عملية إنتاج الصمغ وترحيله أهمها غياب الأمن في أغلب مناطق الحزام، فهي عائق كبير بالنسبة للمنتجين، بالإضافة إلى صعوبة تواجد عمال للطق والجمع بسبب الظروف الراهنة.

وأضاف أن من ضمن مشاكل الإنتاج غياب التمويل، وتابع “الآن هنالك غياب كامل لمؤسسات التمويل المصرفية وحتى شركات التمويل بالتالي المنتجين لم يجدوا التمويل لطق الصمغ”. وأقر بتحديات تواجه التسويق وصعوبة الوصول للبورصات الكبيرة مثل بورصة الأبيض لبيع المنتج بسبب التوترات الأمنية فضلاً عن ارتفاع تكلفة الترحيل.

وأكد العنان تأثير أحداث باب المندب على صادرات الصمغ العربي بصورة كبيرة جداً ، لأنه زاد تكلفة نولون الشحن، بالإضافة إلى تباعد وصول السفن للسودان، مشيراً إلى أنه في السابق كانت هنالك بعض الخطوط الملاحية يكون لديها أسبوعياً باخرة أما الآن تأتي بعد شهرين تقريباً، وأكد أن هذا يؤثر في شحن البضاعة للمستهلكين، فضلاً عن بعد المسافة.

واستبعد وجود أسواق بديلة تلجأ لها الشركات لسد النقص في الصمغ العربي الوارد من السودان، وتابع “لا أعتقد لأن السودان ينتج 80% من الإنتاج العالمي”. ويواجه منتجي الصمغ  العربي صعوبات في مناطق الإنتاج في إقليم كردفان وبعض مناطق دارفور وحتى النيل الأبيض لأن الوضع الأمني  غير مستقر بسبب استمرار الحرب وانتشار العصابات المسلحة  التي تعرقل المزارعين في الوصول لمناطق الانتاج ,

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ