أخبار

خالد عمر يوسف: «مؤتمر القاهرة» خطوة مهمة في سبيل إسكات أصوات البنادق

قال القيادي بتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، خالد عمر يوسف، الثلاثاء، على صفحته بمنصة «إكس»: إن ‏دعوة وزارة ‎الخارجية المصرية لانعقاد مؤتمر للقوى السياسية والمدنية السودانية يومي 6-7 يوليو 2024م بالقاهرة، خطوة مهمة في سبيل تعزيز جهود إسكات أصوات البنادق في ‎السودان.

وتابع يوسف: “سنواصل الجهد من أجل إيقاف هذه الحرب ولن ندخر جهداً لبلوغ السلام، وسنطرق كل باب ونعمل في كل اتجاه حتى يعود الرشد لبلادنا وينقشع جنون الحرب الذي يمزقها الآن”. وأضاف: “سنتواصل بشكل مستمر مع طرفي الحرب لكي يضعوا سلاحهم جانباً ويختاروا السلام أولاً وأخيراً”.

وأكد أنهم يمدون أياديهم للقوى المدنية التي ترغب في وقف الحرب وتعمل من أجل ذلك بصدق، معلنًا استعدادهم للعمل مع المحيط الإقليمي والدولي من أجل تعزيز جهود إنهاء الحرب ومعالجة الأزمة الإنسانية.

وشكر يوسف جمهورية مصر العربية على هذه المبادرة، وأوضح أنها تتيح مساحة لتعزيز جهود إحلال السلام. وحث في سياق ذلك: “على ضرورة أن  يبذل كل المشاركين جهدهم لإخراج السودان من هذا النفق عبر العمل على وقف الحرب فوراً ودون تأخير”.

وكان قد رحبت تنسيقية تقدم، وفق بيان لها، أمس الاثنين، بدعوة وزارة الخارجية المصرية لمؤتمر للقوى السياسية والمدنية السودانية مزمع عقده يومي 6- 7 يوليو الجاري بالقاهرة. وقالت إن ترحيبها ناتج عن رغبتها في تعزيز مجهودات إحلال السلام في السودان، مؤكدة على أنها ستعمل على الدفع بأولوية معالجة الكارثة الإنسانية التي يعاني من الشعب السوداني في الداخل والخارج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ