أخبار

وفد برلماني أمني للحوار مع أمريكا على رفع السودان من قائمة الإرهاب

الخرطوم : الجماهير

أعلن البرلمان السوداني اليوم، عن إتجاه لترتيب زيارة وفد برلماني للولايات المتحدة الأمريكية، رفقة وفد أمني، للتحاور مع الكونغرس ومنظمات المجتمع المدني الأمريكي، لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، بعد أن افضت تحركات مماثلة في السابق لتخفيف العقوبات.

و أكد أن ما تم لم يكن صفقة أمنية  مع أمريكا، ولم يتضمن شي يسئ الشعب  السوداني.

وقدم إبراهيم غندور، وزير  الخارجية السوداني اليوم تنويراً شاملاً للقطاع الخاص بقرار تخفيف العقوبات وضرورة أن تبنى علاقات إقتصادية صلبة مع أمريكا، بينما ينتظر  أن يقدم الوزير بياناً تفصيلياً  للبرلمان غداً  الاثنين حول القرار الامريكي وملابساته.

وأوضح محمد مصطفى الضو رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان، للصحفيين اليوم، أن وزير الخارجية  قدم تنوير لاتحاد أصحاب العمل بمباني البرلمان إنطلاقاً من الدور المتعاظم المأمول من القطاع الخاص في المرحلة المقبلة.

وأشار الى أن اتحاد اصحاب العمل أكد وقوفه ودعمه لقرار  تخفيف العقوبات، والعمل  على تأسيس بنية اقتصادية قوية بين السودان وأمريكا. وشدد الاتحاد –حسب الضو- على  ضرورة تحسين مناخ الاستثمار وتهيئة البيئة الداخلية وتعديل السياسات النقدية والمالية، من أجل انطلاقة كبيرة  تتناسب وحجم ما تم انجازه.

وقال  الضو أن لجنته ترحب  بالقرار الامريكي وتعتبره خطوة ايجابية كبيرة، مشيراً الى أنهم سيصطحبون معهم بعض رجال الامن في تحركات قادمة مع الكونغرس الامريكي ومنظمات المجتمع المدني في عمل  منظم ومدروس بما يفضي الى رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية  للإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ