أخبار

*التحالف الاقتصادي لقوى ثورة ديسمبر المجيدة*

 

**رسالة إلى مواطني دارفور وكل الشعب السوداني* *

*حمل قفة الشحدة لا يليق بأبناء شعبنا ولا يؤدي إلا إلى إبقاء النازحين واللاجئين في المعسكرات*

أيها الشعب السوداني العظيم في كل أقاليمه وإلى مواطني دارفور
يخاطبكم اليوم التحالف الاقتصادي لقوى ثورة ديسمبر المجيدة وهو يحيي صمودكم ونضالكم وتضحياتكم من أجل وحدة سودان العزة والكرامة، وتحقيق المساواة في التنمية بين مختلف الأقاليم .
إن ما يليق بالمواطنين الاماجد في كل السودان وفي دارفور ليس هو حمل (قفة الشحدة)، بعد أن تمكن الشعب السوداني من الإطاحة بالطغيان، لتحقيق الحرية والتنمية المتوازنة..
ولكن ما يليق هو الاعتماد على الذات وتشمير سواعد الجد من أجل استغلال الموارد والثروات الطبيعية الكبيرة، لتنمية كل إقليم في السودان بسواعد أبناء كل الشعب السوداني دون فرز..
وفي مواجهة دعوات استجداء الطعام من الخارج لمواطني دارفور نؤكد أن هذا الإقليم يتمتع بالموارد والثروات الطبيعية الكبيرة التي يمكن لمواطني دارفور الاماجد استغلالها بايديهم كمثال يحتذى به في كل أقاليم السودان، طالما أن السودان كله يهتف (يا عنصري ومغرور.. كل البلد دارفور).. فالشعب السوداني في كل أقاليمه شعب واحد .
إن السودان أطلق عليه مؤتمر روما للغذاء العالمي عام ١٩٧٤ صفة سلة غذاء العالم لأنه يستطيع أن يطعم ربع سكان العالم وخمسة أضعاف سكان الوطن العربي وجميع دول الجوار الأفريقي؛ ومساحة دافور لوحدها تعادل مساحة فرنسا، ولكن الموارد والثروات الطبيعية من مياه وأراض زراعية خصبة، وثروة حيوانية، ومعادن، ومناخات متعددة في دارفور تفوق ما عند فرنسا؛ ومن هنا فإن عليكم رمي (قفة الشحدة) والاستغناء عنها واستلهام روح ثورة ديسمبر المجيدة، والتوجه لإنجاز برنامج تنموي يستهدف محاربة البطالة والفقر. وكذلك فإن مناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق والشرق وكل من تضرر من الحرب؛ وبقية أجزاء القطر مطالبة بتنفيذ برنامج تنموي قومي شامل واحد لكل السودان ..

إن بدايات البرنامج التنموي العاجل لكل الأقاليم تتمثل في:
(1) تنظيم المواطنين لانفسهم في جمعيات تعاونية زراعية وحيوانية في كل المدن والقرى، تستهدف تطوير الإنتاج الزراعي والغابي والحيواني وفق التقنيات الحديثة، وتطوير وسائل التسويق لتغطية الحاجة المحلية ومن أجل الصادر إلى خارج البلاد.
(2) إنشاء جمعيات تعاونية حرفية وصناعية تستهدف الاستفادة من المواد الخام بغرض تطوير الصناعات الحرفية كالأثاثات والمعدات الزراعية والصناعات الجلدية ومنتجات الألبان وغيرها لتغطية الحاجة المحلية والتصدير .
(3) تجهيز مشروعات صغيرة للشباب والمرأة، ومشروعات إنتاجية جماعية، والطلب إلى السلطات الرسمية في كل إقليم توفير التمويل لها.

ومن أجل تمويل هذه المشروعات عليكم التوجه للقيام بما يلي:
(1) استنفار الجهد الشعبي والمجتمعي في كل إقليم لتوفير ما يلزم من مال ومعينات.
(2) التوجه إلى البنوك، ومنظمات التمويل الأصغر في المنطقة لتمويل المشروعات التعاونية والصغيرة.
(3) الطلب إلى سلطات الإقليم الرسمية توجيه جزء مهم من إيراداتها ومن ما هو مخصص لها من المركز لدعم المشروعات الإنتاجية.

وعلى الصعيد القومي علينا المطالبة بما يلي:
(1) استكمال البنيات الأساسية من طرق معبدة وجسور ومطارات.
(2) توفير الخدمات الأساسية من كهرباء ومياه وصحة وتعليم.
(3) العمل على توفير كل معينات عودة اللاجئين والنازحين إلى قراهم في جميع المناطق المتأثرة بالحرب وربط عودتهم بتنظيمهم في جمعيات تعاونية إنتاجية واستهلاكية وفق ما ذكرناه سابقا.

يا مواطني دارفور الماجد؛
ويا شعب السودان في كل اقاليمه
إن تبنيكم لهذا البرنامج كشعب واحد يعني وضع أرجلكم على الطريق الصحيح الذي يضمن عودة النازحين واللاجئين إلى قراهم وتصفية المعسكرات، والدخول في عصر جديد ينهض فيه المجتمع من أجل تحقيق ذاته وتأكيد قدرته على البناء والتعمير والنهوض، وتراجع البطالة والفقر، لفتح الطريق أمام مشروعات اقتصادية تنموية كبرى في كل السودان، إما (تخدير) مواطني دارفور والمعسكرات ب(قفة الشحدة) فإن نتيجته هي الاستبقاء على ألاوضاع الراهنة كما هي والاستمرار في حياة المعسكرات ؛ وهو وضع لا يليق بعظمة التضحيات التي قدمها الشعب، ولا يمثل ما يطمح إليه أبناء الوطن ، فقد ناضل الجميع من أجل التنمية المتوازنة بين كل الأقاليم ، ومن أجل بناء السودان الموحد أرضا وشعبا، وليس من أجل أن يتحول أبناء اي إقليم إلى نازحين ولاجئين إلى ما لا نهاية؛ والشعب السوداني كله يهتف يا عنصري ومغرور كل البلد دارفور .
المجد لمواطني دارفور الشرفاء، ولكل الشعب السوداني والنصر حليف الشعب في نضاله من أجل وحدة السودان وانصهار كل مكوناته القومية في بوتقة واحدة، والثورة خيار الشعب.

التحالف الاقتصادي لقوى ثورة ديسمبر المجيدة
16/8/2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى