أخبار

“الشعبية” تطلق سراح ” 130″ اسير عبر معبر خارجي  #صور

الخرطوم : الجماهير

اطلقت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، يوم السبت، سراح 130 اسيرا من قوات الحكومة ، كانوا يقاتلون في الحرب الدائرة في منطقتي جنوب كردفان و النيل الأزرق التي دخلت عامها السادس، و أكدت نقل جميع الأسرى إلى دولة ثالثة بواسطة الصليب الأحمر قبل عودتهم إلى السودان.

و كشفت الحركة الشعبية في بيان اطلعت عليه “الجماهير” عن اتصالات غير مباشرة بينها و الحكومة السودانية وحكومة جنوب السودان قام بها الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني لترتيب نقل الأسرى إلى دولة يوغندا عبر معابر خارجية بموافقة كل الأطراف.

وقال بيان قيادة الحركة الشعبية، أن إطلاق سراح جميع أسرى الحرب البلغ عددهم أكثر من (130) أسير المتواجدين لدى الجيش الشعبي من أجل إدخال البهجة والفرح الي قلوب الآلآف من اهلهم.

وأضاف البيان أن الخطوة تأكيداً  على إحترام الحركة للقانون الإنساني و الدولي ومعاهدات أسرى الحرب.

و أشار البيان إلى أن مئات المواطنين في مناطق سيطرتها الذين عانوا قصف الجيش الحكومي جواً وبراً اقاموا مراسم وداع شعبية .

 وتابع ” تأكيداً لإعلاء قيمة الإنسان وللمثل العليا التي تناضل من أجلها الحركة الشعبية لبناء مجتمع جديد يقبل الآخرين وحقهم في أن يكونوا آخرين”

وأوضح بيان أن  العملية التي اطلق عليها “النوايا الحسنة” تأتي لتخليد ذكرى العميد أحمد بحر هجانة، أحد أسرى الحرب من قيادات الحركة الشعبية الذي تمت تصفيته في مباني الأمم المتحدة بكادقلي في يونيو 2011م.

 

و لفت البيان إلى أن العملية جرت تحت اشراف رئاسة الحركة ورئيس هيئة أركان الجيش الشعبي، و لجنة خارجية ترأسها ياسر عرمان الأمين العام وعضوية ومبارك أردول، مسؤول ملف السلام و اخرين.

 

و اعرب البيان على تقدير الجهود التي قام بها عبدالله أزرق طيبة،شيخ الطريقة القادرية العركية في السودان و مبادرة  سائحون

و في مايو 2016 اعلنت الحركة الشعبية شمال عن إطلاق سراح 40 أسيرا  بينهم 20 عاملاً بشركات تعدين محتجزين لديها، و20 أسيرا من الجيش.

 

و ترفض الحركة الشعبية التفاوض في الملفات السياسية و تتمسك بضرورة ايجاد معبر خارجي لإيصال المساعدات الإنسانية إلى منطقتي النيل الأزرق و جنوب كردفان.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ