تقارير

بعد إنهاء تفويض “يونيتامس”.. هل اقترب السودان من مربع البند السابع؟

الجماهير – وكالات: بعد ثلاثة أعوام ونصف من عمرها، صوّت مجلس الأمن الدولي لإنهاء مهمة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال الديموقراطي في السودان المعروفة بـ”يونيتامس”، في وقت تباينت آراء القوى السياسية السودانية بين ناقد للقرار وداعم له.

وجاءت الخطوة بعد أقل من أسبوعين على قرار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بتعيين الدبلوماسي الجزائري، رمطان لعمامرة، مبعوثا شخصيا له إلى السودان.

ترحيب حكومي

ورحبت وزارة الخارجية السودانية بالقرار، وأعلنت في بيان، “حرص الحكومة على استمرار الارتباط البناء مع الأمم المتحدة عبر تعزيز دور الفريق القُطري والتعاون مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، رمطان لعمامرة”.

واعتبرت الكتلة الديمقراطية، وهي تحالف سياسي انشق عن قوى الحرية والتغيير التي قادت الحراك الاحتجاجي ضد نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، القرار في صالح السودان، وأشارت إلى أن “البعثة عرقلت الانتقال الديموقراطي في البلاد، بدلا من تسريعه”.

وقال القيادي في الكتلة الديموقراطية، التوم هجو، لموقع “الحرة”، إن “بعثة “يونيتامس” لم تقف على مسافة واحدة من كل التشكيلات السياسية، وأظهرت ميلاً بائناً ناحية قوى الحرية والتغيير، كما أنها دعمت الاتفاق الإطاري الذي يعد ضمن أسباب الحرب الحالية في السودان”.

التوم هجو

وتابع قائلاً: “كان لابد أن تُزال. لم تقدم للسودانيين أي سند، لا في تحقيق السلام، ولا في دعم الانتقال الديمقراطي، وتحولت إلى أداة للتمييز بين المكونات السياسية السودانية”

وتأسست بعثة “يونيتامس” في يونيو 2020، بناء على طلب تقدم به رئيس الوزراء السوداني السابق عبد الله حمدوك إلى الأمم المتحدة لدعم عملية الانتقال الديمقراطي في السودان، وذلك بعد شهور من تسميته رئيسا للوزراء.

وتضم البعثة 245 شخصا، بعضهم في السودان، بجانب آخرين في نيروبي وأديس أبابا، وفق ما أكده المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في نوفمبر الماضي.

وعقب استيلاء الجيش على السلطة، واعتقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، في الخامس والعشرين من أكتوبر 2021، سارعت بعثة “يونيتامس” إلى إدانة الخطوة، ووصفت ما جرى بأنه انقلاب على الحكومة المدنية، ما زاد غضب العسكريين على البعثة.

وفي المقابل، نفى القيادي في قوى الحرية والتغيير، ماهر أبو الجوخ، أن تكون البعثة منحازة إلى طرف واحد في العملية السياسية التي أطلقتها لاستعادة المسار الديمقراطي في السودان.

وقال أبو الجوخ لموقع “الحرة”، إن “البعثة جلست مع الكتلة الديمقراطية كجزء من العملية السياسية، على الرغم من تحفظات الحرية والتغيير على ذلك، لأن الكتلة دعمت انقلاب العسكريين على الحكومة المدنية”.

ماهر ابو الجوخ

ولفت القيادي في الحرية والتغيير إلى أن حمدوك طلب من الأمم المتحدة أن تكون البعثة تحت البند السابع، لكن العسكريين اعترضوا وقتها، ليتم منح البعثة تفويضاً تحت البد السادس، مشيراً إلى أن العسكريين لم يكونوا على وفاق مع البعثة منذ يومها الأول.

وأُثير جدل كبير حول بعثة “يونتامس”، وظل مقرها الرئيسي في الخرطوم يشهد تظاهرات مدعومة من قبل عناصر نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، للمطالبة بإنهاء تفويضها، وطرد رئيسها فولكر بيترس.

ويرى المحلل السياسي، أشرف عبد العزيز، أن بعثة “يونيتامس” عملت في ظروف بالغة التعقيد، وفي حالة من الاستقطاب والانقسام الكبير في المشهد السياسي بالسودان.

عبد العزيز قال لموقع “الحرة”، إن “البعثة واجهت رفضاً حتى داخل القوى المدنية الداعمة للتحول الديمقراطي، ما جعلها كمن يمشي في حقل ألغام، وصعّب مهمتها في دعم الانتقال بالسودان”.

وتابع قائلا: “أدى انقلاب المكون العسكري على الحكومة المدنية إلى تعطيل عمل البعثة، لكنها تمكنت لاحقا من إطلاق عملية سياسية، أفلحت في توقيع اتفاق إطاري بين العسكريين والقوى المدنية الباحثة عن الديمقراطية، لكن الحرب قطعت الطريق على إكمال الاتفاق”.

بين الانتصار والنكسة

مع اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل الماضي، زادت نبرة الأصوات الناقدة لأداء البعثة، وتعالت الدعوات إلى طردها من السودان، وهو أمر عدّه القيادي في الحرية والتغيير، ماهر أبو الجوخ، متوقعاً لأن “عناصر النظام السابق استعادوا السيطرة على وزارة الخارجية، وأصبحوا يتحكمون في توجيه بوصلة الدبلوماسية السودانية”، حسب تعبيره.

أبو الجوخ أضاف قائلا: إن “اللغة العدائية مع المجتمع الإقليمي والدولي، التي يتحدث بها قادة وزارة الخارجية، والتحركات المكثفة لإنهاء تفويض البعثة، هي محاولة لتغطية فشل الجيش السوداني في حسم معركته العسكرية مع قوات الدعم السريع، ومحاولة للبحث عن نصر زائف”.

وخلافاً، لما مضى إليه أبو الجوخ، فإن القيادي في الكتلة الديموقراطية التوم هجو، اعتبر “إنهاء تفويض البعثة انتصارا للسيادة الوطنية السودانية، ولوزارة الخارجية”.

ونفى هجو أن “يكون عناصر النظام السابق يسيطرون على مفاصل القرار داخل وزارة الخارجية، أو داخل الحكومة السودانية”.

وتابع قائلا: “لو كان عناصر النظام السابق بهذه القوة، لما سقط نظامهم ولما تم الزج بهم في السجون والمعتقلات”.

وفي يونيو الماضي، أخطرت الحكومة السودانية، الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة رسمية، أن رئيس بعثة “يونتاميس” فوكلر بيرتس، شخص غير مرغوب فيه.

وفي سبتمبر الماضي، أعلن فولكر رسمياً تنحيه عن منصب رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان “يونيتامس”.

وكان السودان قد طالب في السابع عشر من نوفمبر الماضي، الأمين العام للأمم المتحدة، في رسالة رسمية، بإنهاء تفويض بعثة “يونيتامس”.

وقلل عبد العزيز من “تأثير الطلب السوداني على مسألة صدور قرار إنهاء التفويض”، ولفت إلى أن “البعثة مخصصة لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان، وهذا الانتقال تعطل فعليا بسبب الحرب الدائرة حاليا، ومن الطبيعي أن يتم إنهاء التفويض”.

أشرف عبد العزيز رئيس تحرير صحيفة الجريدة

وأشار عبد العزيز، إلى أن “قرار إنهاء التفويض كان معداً سلفاً، وتسرب الخبر إلى بعثة السودان الدائمة في الأمم المتحدة، وسارعت بإرسال رسالة رسمية تطالب بإنهاء التفويض، حتى يُحسب ذلك كنصر دبلوماسي لها”.

مناخ البند السابع

إنهاء تفويض بعثة “بونيتامس”، جاء بعد أيام من قرار الأمين العام للأمم المتحدة، بتعيين الدبلوماسي الجزائري، رمطان لعمامرة، مبعوثا شخصيا له إلى السودان، كما أنه أتى في ظل الاقتتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، فما دلالة القرار، وما الذي يمكن أن يترتب عليه؟

بالنسبة إلى القيادي في الحرية والتغيير، التوم هجو، فإن “البعثة كانت بداية مؤامرة لسلب السيادة السودانية، وتدويل الشأن السوداني، واستفراد القوى الدولية بالقرار حوله”.

هجو أضاف، أن “البعثة كانت مقدمة لجر السودان إلى مربع البند السابع والتدخل الدولي، لكن هذه المؤامرة انتهت، ولا مجال للبند السابع بعد استعادة السيادة الكاملة للسودان”.

وفي المقابل، يرى القيادي في الحرية والتغيير، ماهر أبو الجوخ، أن “السودان بات أقرب إلى البند السابع، من ذي قبل، لأن إنهاء التفويض سببه فقدان البعثة لفاعليتها، ولأنها تعمل وفق البند السادس، وهو بند أقل من التطورات الحالية في السودان”.

وأضاف أبو الجوخ، “الحالة السودانية أضحت الآن تهدد الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وهو ما يجعل البلاد أقرب إلى البند السابع”.

ويتفق المحلل السياسي، أشرف عبد العزيز، مع الوجهة التي مضى إليها أبو الجوخ، مشيرا إلى أن إنهاء تفويض البعثة أملته المتغيرات العسكرية والقتالية التي حدثت في المشهد السوداني، لكنه استبعد – في الوقت ذات – اتجاه الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى خيار البند السابع في التعامل مع الحالة السودانية، منوهاً إلى أن “نجاح مفاوضات جدة ربما يقطع الطريق أمام هذا الخيار”.

وتوقع عبد العزيز، أن يتم “توسيع تفويض لعمامرة، عقب تعيينه مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة إلى السودان، لأن الحالة السودانية تستدعي ذلك، بخاصة مع توسع دائرة الانتهاكات خلال الحرب الحالية”.

وعقب صدور قرار إنهاء تفويض البعثة، قالت وزارة الخارجية السودانية، إن “قيادة السودان تعمل على وقف الحرب ومعالجة آثارها، وإكمال مسار فترة الانتقال، بإحياء عملية سياسية موسعة، بإرادة وطنية خالصة تفضي إلى انتخابات حرة وشفافة”.

وتقود السعودية والولايات المتحدة جهودا لإنهاء الحرب في السودان، من خلال جولات تفاوضية بين وفدي الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، في مدينة جدة، حيث اتفق الطرفان المتحاربان على “تسهيل وصول المساعدات الإنسانية”، بحسب بيان مشترك للسعودية والولايات المتحدة والهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) في السابع من نوفمبر الماضي.

ووفق البيان، فقد اتفق الطرفان على “إنشاء آلية تواصل بين قادة القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع”، ضمن مساعي تعزيز إجراءات الثقة، في خطوة وصفها مراقبون بأنها اختراق منظور في مسار إنهاء الحرب عبر التفاوض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ