أخبار

 تجدد العنف يوقف عمليات “الهجرة الدولية” شرقى جنوب السودان

جوبا:الجماهير

أعلن مكتب منظمة الهجرة الدولية بدولة جنوب السودان، وقف جميع عملياته الإنسانية بمنطقة (واو شلك) غربى ولاية أعالى النيل الواقعة شمال شرق البلاد، نسبة لتجدد المواجهات المسلحة بين الحكومة و العارضة المسلحة خلال الاسبوع المنصرم، مما عرض حياة المواطنين هناك للخطر.

وقالت المنظمة فى بيان اطلعت (الجماهير) على نسخة منه اليوم، إن تجدد المواجهات المسلحة بين قوات الحكومة و المعارضة المسلحة الموالية لنائب الرئيس المطاح به ريك مشار تينج، أدت الى منعهم من تسجيل مايزيد عن 3 الف مواطن يحتاجون لمساعدات انسانية عاجلة.

وذكر البيان أن المدنيين سيعانون كثيراً نسبة لانقطاع المساعدات الانسانية عن المنطقة.

وأوضحت المنظمة الدولية إن القتال تجدد بتاريخ 27 من شهر يناي، ولاتزال المناوشات مستمرة بين الطرفين فى مناطق متفرقة من الولاية.

وقالت المنظمة في بيانها :” لقد أجبر تجدد أعمال العنف مغادرة 14 من موظفينا الذين كانوا متواجدين بالمنطقة بغرض تسجيل النازحين، المنطقة بشكل فورى “.

ويتواجد فى منطقة “واو شلك” التى تقع تحت سيطرة قوات المعارضة المسلحة، أكثر من 33 الف مواطن نازح، تركوا منازلهم فى مدينة ملكال والقرى المجاورة لها، عقب اندلاع الحرب فى ديسمبر من العام 2013.

وشهدت جوبا، في 8 يوليو/تموز 2016، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة نائبه السابق ريك مشار، ما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ