أخبار

رئيس تحرير السودان: التسوية مازالت بعيدة ونسعى لإعادة ترتيب التفاوض

“الجماهير”

قال مني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان، أنهم يرحبون بالتسوية السياسية التي تخاطب قضايا المواطنين، ويسعون لإعادة ترتيب التفاوض، وقال: “الحرب لن تستمر إلى الأبد”.

وأشار في حوار مع “الجماهير” إلى أن موقف الحكومة مازال بعيد من السلام، وأنهم كمعارضة وطنية لم يجدوا حتى الآن أفق للسلام، وليس في الأفق حل يجعلهم يمضون في طريق التسوية.

وذكر مناوي أنهم يرغبون في تسوية تخاطب مشاكل كل السودانيين، وتعالج المظالم التاريخية، وترتب البيت الداخلي، وتوفر التعليم والصحة،  وتحقق الأمان.

وكذب مناوي حديث الوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي حول قبولهم تشكيل حكومة ودستور جديد، واوضح  مناوي أن مشاكل السودان أكثر تعقيدا، وقال :” نحن لا نبحث عن تشكيل حكومة جديدة”

وكشف مناوي عن تفاصيل لقاءهم بمندوب ثابو أمبيكي الوسيط الأفريقي في باريس يناير الماضي، وذكر أنهم طرحوا له وجهة الحركة والمتمثلة في اعادة ترتيب العملية التفاوضية من أجل بداية جديدة.

وقال إنهم أوضحوا لمندوب أمبيكي أنه ليس من الضروري الانطلاق من خارطة الطريق التي وقعوا عليها، ولابد من استيعاب المستجدات، وقال:”قلنا للمندوب إن الخارطة لا تقبل بالكامل ولا تبعد بالكامل”.

وحمل مناوي بشدة على بعض أطراف المجتمع الدولي، وذكر أن  بعض الحكومات الغربية ترغب في نظام مثل حكومة المؤتمر الوطني، التي وصفها بالضعف والعمالة، وقال:” يريدون حكومة ضعيفة وعميلة مثل نظام المؤتمر الوطني لتمرير أجندتهم لذلك يتحدثون عن اقتراب التسوية”

واتهم الحكومة السودانية باللجوء إلى المناورة، وبأنها لا تملك إرادة سياسية، وقال إنها درجت على استيعاب أشخاص وفقاً لاتفاقيات “أبوجا” و”السلام الشامل”، وتلحق آخرين باتفاق الدوحة، في حين أنها تعلم أن هذه الاتفاقيات منتهية الصلاحية.

وقلل مناوي من مخرجات الحوار الوطني، وذكر أن ما نتج من حوار “قاعة الصداقة” أمر يخص حكومة المؤتمر الوطني وحدها.

وقال إنهم غير معنيين بأمر تشكيل حكومة جديدة من قبل الحزب الحاكم، ما لم تتم مخاطبة قضايا المواطنيين وحل مشاكلهم، وقال “حتى لو ُشكلت 10 حكومات، فإن هذا لا يعنينا، نحن لا نبحث عن وظائف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ