أخباراقتصاد

لأول مرة منذ 30 عاما…«مصر ترفع سعر الخبز المدعم أربعة أضعاف»

الجماهير – وكالات: أخذ مجلس الوزراء المصري الأربعاء قرار رفع سعر رغيف الخبز المدعوم من الدولة والذي يستفيد منه أكثر من سبعين مليون مواطن، في خطوة لم تحدث منذ عقود في بلد يعاني واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخه. ويذكر أنه في العام 1977، قرر الرئيس أنور السادات خفض دعم أساسية، وعلى الفور اندلعت “انتفاضة الخبز” ولم تتوقف حتى عادت الأسعار القديمة.

أقر مجلس الوزراء المصري الأربعاء رفع سعر رغيف الخبز الذي تدعمه الدولة. وأكد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في مؤتمر صحافي قائلا “اتخذ مجلس الوزراء قرارا برفع سعر رغيف الخبز المدعم إلى عشرين قرشا اعتبارا من بداية الشهر (حزيران/يونيو)” مقابل سعر خمسة قروش حاليا.

وأوضح مدبولي أن هذه الخطوة لم تحدث “منذ أكثر من 30 سنة (…) وهذا حمّل الدولة أعباء مالية أصبحت متزايدة بصورة كبيرة جدا”، مشيرا إلى أن سعر تكلفة الخبز “تضاعف عدة مرات” خلال العقود الثلاثة الماضية.

وأضاف: “كل هدفنا هو تقليص هذا الدعم بصورة قليلة”، لافتا إلى أن “رغيف الخبز يكلّف الدولة المصرية اليوم جنيها وربع الجنيه (0,0026 دولار) ويباع بخمسة قروش، وبالتالي تتحمل الدولة 120 قرشا عن الرغيف الواحد”.

وتمر مصر بأزمة اقتصادية شديدة من جراء نقص النقد الأجنبي وقد دفعت البنك المركزي المصري في مارس إلى اتخاذ قرار بتحرير سعر صرف الجنيه ليفقد ثلث قيمته أمام الدولار الأمريكي، وتبع ذلك اتفاق جديد مع صندوق النقد الدولي لزيادة حجم القرض الأخير من ثلاثة إلى ثمانية مليارات دولار.

وبدورها، قررت دولة الإمارات ضخ “35 مليار دولار استثمارات مباشرة” في غضون شهرين في مصر، بموجب اتفاق تم توقيعه بين الحكومتين المصرية والإماراتية بهدف “تنمية 170,8 مليون متر مربع في منطقة رأس الحكمة” على البحر المتوسط بشمال غرب البلاد. كذلك أمّنت مصر قروضا من الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي.

هذا، وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أعلن لأول مرة في العام 2021 اعتزام الحكومة زيادة ثمن رغيف الخبز المدعوم، وقال في إحدى الفعاليات العامة “أتى الوقت أن الرغيف أبو 5 ساغ (قروش) يزيد ثمنه”.

وأضاف: “ليس من المعقول أن أبيع 20 رغيفا بثمن سيجارة.. هذا الأمر يجب أن يتوقف”.

وفي مصر يستفيد من بطاقات الخبز المدعوم أكثر من 70 مليون مصري في بلد يتجاوز عدد سكانه 106 مليون نسمة، يعيش أكثر من ثلثهم تحت خط الفقر. ويصرف الخبز المدعوم بحصة مقدارها خمسة أرغفة للفرد في اليوم.

ويشار إلى أن ميزانية دعم الخبز والسلع التموينية تناهز 128 مليار جنيه (2,7 مليار دولار) في الموازنة الحالية لعامي 2023/24 التي تبلغ حوالي ثلاثة تريليونات جنيه (نحو 63,4 مليار دولار).

ويذكر أنه في العام 1977، قرر الرئيس أنور السادات خفض دعم أساسية، وعلى الفور اندلعت “انتفاضة الخبز” ولم تتوقف حتى عادت الأسعار القديمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: شارك الخبر، لا تنسخ